• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : رأي الشيعة الإمامية في حفصة هو رأي القرآن الكريم وأحاديث أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام .

رأي الشيعة الإمامية في حفصة هو رأي القرآن الكريم وأحاديث أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام

الإسم:  *****

النص: 
ما هو رأي الأئمة إثنى عشر في حفصة بنت عمر؟؟
و ما هو رأي علماء الشيعة في حفصة؟؟
 
 
الموضوع العقدي: رأي الشيعة الإمامية في حفصة هو رأي القرآن الكريم وأحاديث أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام.
بسمه تعالى
 
السلام عليكم
الجواب:
  إن رأي الشيعة الإمامية في حفصة هو رأي أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام الموافق لرأي القرآن الكريم في سورة التحريم حيث ضرب الله تعالى مثلاً بعائشة وحفصة باتفاق المفسرين من الشيعة والعامة، وسياق الآيات فيها واضح الدلالة في بعض أزواجه وهما حفصة وعائشة لا سيما أن الآيات أفادت الخطاب بضمير المثنى نظير قوله تعالى( إن تتوبا إلى الله ... فقد صغت قلوبكما...وإن تظاهرا عليه..) وقد جاء في أخبار المخالفين ما يؤيد ما جاء في سورة التحريم فارجعوا إلى تفاسير القوم تجدون حقيقة ما ذكرنا، وأما مصادرنا فمتواترة في أن آيات سورة التحريم قد نزلت بحق عائشة وحفصة....وعلى ضوء ما أفشت به حفصة حرّم النبي صلى الله عليه وآله على نفسه أزواجه مدة تسعة وعشرين يوماً؛ وطلق حفصة ثم ردها لتوسط أبيها عمر بن الخطاب عند النبي صلى الله عليه وآله؛ ونحن نسألكم : إذا لم يكن ضمير الثنية في الآيات لا يقصد به حفصة وعائشة فمن هو المقصود يا ترى..؟! حبذا لو تأنوننا بتفسير غير ما ذكرته المصادر الشيعية والعمرية...!! ومن هي التي طلقها النبي غير حفصة حتى نردَّ عليكم؟!
والسلام.

عبد آل محمد عليهم السلام
محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 24 رجب 1436هـ.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1172
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 05 / 26
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 10 / 19