• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : السجود على ما يصح السجود عليه خاصٌ بموضع الجبهة فقط دون سائر أعضاء السجود .

السجود على ما يصح السجود عليه خاصٌ بموضع الجبهة فقط دون سائر أعضاء السجود

الإسم: *****

النص: 
السلام عليكم
 هل السجود على ما يصح السجود عليه خاص بموضع الجبهة فقط؟ أم باقي أعضاء السجود داخلة بالحكم ؟
 
الموضوع الفقهي: السجود على ما يصح السجود عليه خاصٌ بموضع الجبهة فقط دون سائر أعضاء السجود.
بسمه تعالى
 
الجواب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
   يعتبر في الجبهة حال السجود، مماسّتها ومباشرتها للأرض وما هو منها من سائر الأتربة لا سيَّما التربة الحسينية وسائر الأتربة المأخوذة من الأضرحة المقدسة وما جاورها، فلا يجوز أنْ يفصلَ بين الجبهة وبين الأرض ثوبٌ أو حاجبٌ أو أيّ مانعٍ آخر ، ولا يعتبر ذلك في سائر أعضاء السجود كالكفين والركبتين والإبهامين، إذ يصحُّ أن يفصل بينها وبين الأرض ثوبٌ أو حصير وما شابه ذلك، وذلك بضرورة المذهب الحق ودين الأئمة الطاهرين سلام الله عليهم، والنصوص في ذلك كثيرة منها ما جاء في خبر أبي حمزة عن المولى الإمام أبي جعفر عليه السلام قال:" لا بأس أن تسجد وبين كفيك وبين الأرض ثوبك ".
 وفي صحيح زرارة عن المولى الإمام أبي جعفر عليه السلام قال:" وإن كان تحتهما – أي اليدين ـ- ثوب فلا يضرك، وإن أفضيت بهما إلى الأرض فهو أفضل ".
وإذا جاز وضع الكفين على الثوب حال السجود، جاز ذلك أيضاً للركبتين والإبهامين بطريقٍ أولى، وقد دلت سيرة المتشرِّعة وسيرة المتدينين على صحة وضع الكفين والركبتين والإبهامين على ما لا يصح السجود عليه ، والسلام.
 
حررها العبد الفقير محمَّد جميل حمُّود العاملي
بيروت بتاريخ 12 ربيع الأول 1437 هجري

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1228
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 12 / 31
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 19