• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : الاستمناء من كبائر الذنوب .

الاستمناء من كبائر الذنوب

الإسم: *****

النص: 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 كيف الحال مولانا الشيخ المرجع
 كنت قد ارسلت رسالة سابقة تضمنت تطاولي انا العبد الحقير إلى الله على المقام العلمي لسماحتكم فلا يجوز لشخص مثلي أن يتطاول على العلماء فقد كانت سوء فهم ودراية مني 
 كنت قد ارسلت سابقاً إنكم لقبتم أنفسكم بأسد الشيعة وملك المراجع وتهكمت عليكم فاطلب منكم براءة الذمة بنية صادقة وتقوائية ؟
 ولدي سؤال هو هل الاستمناء من الكبائر لأنه لم تتم الإجابة على سؤالي فقد قالوا إنه حرام قطعا بدليل القرآن الكريم وروايات أئمة أهل البيت عليهم الصلاة والسلام ، فهل هي من الكبائر؟

الموضوع الفقهي: اعتذار السائل الكريم من العبد الحقير/ قبول اعتذاره مع التمني عليه بأن يعلن ذلك أمام من قدح بنا أمامه/ الاستمناء من كبائر الذنوب / حرمة الإستمناء تشمل الرجل والمرأة / الأدلة على حرمة الاستمناء .
بسمه تعالى

الجواب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 توبتكم الصادقة بعد تجنيكم وجرأتكم على التهكم على العبد الفقير الحقير والقدح بي مقبولة عندي ، وإني لأرجو الله تعالى أن يغفر لكم، وحتى تكون توبتكم تامة ومقبولة أتمنى من جنابكم الكريم أن تعلنوا توبتكم مما اقترفتموه بحق العبد الأحقر أمام الناس الذين سمعوكم تقدحون بي شخصياً فتقرون بخطئكم أمامهم فإن ذلك أبرأ للذمة عند الله تعالى لا سيما وأننا نتعرض لحملات الإسقاط والتشهير والسباب والشتم واللعن من أناسٍ لا يعرفون الله تعالى ولا الحجج الطاهرين عليهم السلام ولنا موقف عظيم معهم يوم تشخص فيه القلوب والأبصار، فهنالك يخسر المبطلون ويعض الظالم على يديه ويقول: يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلاً يا ويلتي ليتني لم أتخذ فلاناً خليلاً فقد أضلني عن الذكر وكان الشيطان للإنسان خذولاً...إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم؛ والسلام عليكم. 
     وأما سؤالكم حول الإستمناء هل هو من الكبائر أم لا ؟ نقول جواباً على السؤال: نعم؛ إنه محرَّم شرعاً ومن الكبائر، والمصر عليه له عقاب شديد عند الله تعالى، والإستمناء هو إنزال المني بيد المستمني من غير جماع مع الزوجة أو المملوكة، فلو أمنته الزوجة فلا حرمة فيه على الأقوى، ويجوز لكل منهما الاستمناء من بدن الآخر مطلقاً وللآخر إجابته إلى ذلك ولا يجوز لأحدهما الاستمناء بعضو من أعضاء نفسه، فكما لا يجوز للرجل أن يمني نفسه بيده أو بآلة، كذلك لا يجوز للمرأة أن تمني نفسها بيدها أو بآلة اصطناعية أو غير اصطناعية وإلا كان من الاستمناء المحرم؛ وفي معنى اليد اخراج المني بغير اليد من جوارحه أو جوارح غير الزوجة والأمة ونظيره في أيامنا هذه الفرج الصناعي يشبه فرج الفتاة يستعمل للخضخضة وهو محرَّم شرعاً. 
 وحد الاستمناء فيما لو استمنى بيده وأنزل ، هو التعزير، وليس عليه حدٌّ مقرَّر في الشريعة؛ والتعزير والتأديب موكول إلى الإمام عليه السلام عند حضوره الشريف، ولكن ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه" ضرب يد من فعل ذلك حتى احمرت ، واستتابه وزوجه من بيت المال ". وفي الموثق عن عمار بن موسى عن أبي عبد الله عليه السلام في الرجل ينكح بهيمة أو يدلك ؟ فقال:" كلما أنزل الرجل ماءه في هذا وشبهه فهو زنا ".
   وفي الصحيح عن أبي عبد الله عليه السلام : قال سألته عن الخضخضة ( أي تحريك المني أو الاستمناء باليد ) فقال:" هي من الفواحش ونكاح الأمة خير منه ".
    وبه صرّح مولانا الإمام الصادق ( عليه السّلام ) حيث سئل عن الخضخضة ، فقال : إثم عظيم ، وقد نهى الله تعالى عنه في كتابه ، وفاعله كناكح نفسه ، ولو علمت بما يفعله ما أكلت معه » فقال السائل : فبيّن لي يا بن رسول الله من كتاب الله تعالى فيه ، فقال : « قول الله عزَّ وجلَّ : ( فَمَنِ ابْتَغى وَراءَ ذلِكَ فَأُولئِكَ هُمُ العادُونَ ) * وهو ممّا وراء ذلك » . 
وفي الصحيح عن الإمام عليه السلام : سُئِلَ عن الخضخضة ؟ فقال عليه السلام : « من الفواحش ».
    والدليل على حرمة الإستمناء من كتاب الله تعالى قوله عز وجل: والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم ...إلى قوله: فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون  .وهذا الفعل مما وراء ذلك ، وعن النبي صلى الله عليه وآله أنه لعن الناكح كفه".
والسلام عليكم
 
حررها العبد الفقير محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 12 ربيع الأول 1437هجري
 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1242
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 03 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 13