• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : من ادعى أن رأس السنة الهجرية هو شهر محرم فقد ابتدع بدعة .

من ادعى أن رأس السنة الهجرية هو شهر محرم فقد ابتدع بدعة

الإسم: *****

النص: 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شيخنا الجليل :

بخصوص موضوع ان شهر ربيع اول هو مبدأ رأس السنة الهجريّة (وهو ما عمل به الرسول الاكرم صلى الله عليه واله في حياته ) وليس شهر محرم الحرام الذي كان مبدءا للسنة الهجرية منذ عهد عمر بن الخطاب...

السؤال :

ما هو موقف الامام المعصوم ( الائمة الاثنى عشر عليهم السلام )من هذه البدعة ؟؟

ما هي الادلة الواردة من المعصوم ازاء ذلك ؟؟

جزاكم الله خير جزاء المحسنين 

خادمكم 

*****-العراق الجريح


الموضوع الفقهي: من ادعى أن رأس السنة الهجرية هو شهر محرم فقد ابتدع بدعة

بسمه تبارك شأنه

  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

   الجواب: لقد أثبتنا بالأدلة القطعية في أجوبتنا حول الموضوع: أن مبدأ رأسة السنة الهجرية هو ربيع الأول، وهو موضع إجماع بين فقهاء ومحدثي ومفسري الشيعة الإمامية، والإجماع المذكور منشؤه الأخبار القطعية الصدور الدالة على أن هجرة النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله من مكة إلى المدينة كان في أول ربيع الأول، ويومها بات أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام على فراش النبي الأكرم صلى الله عليهما وآلهما، ومنذ ذلك الحين إلى يومنا هذا يحتفل الشيعة بيوم الهجرة في أول ربيع، ويبنون عليه تواريخ التجارية والدينية على التاريخ المذكور إلا أن ثلة من علماء الضلالة رفضوا التاريخ المذكور  تحت شعار توحيد الشيعة مع المخالفين القائلين بأن مبدأ رأس السنة الهجرية في محرم، وهو الوحدويون هم أحزاب شيعية ظاهراً إلا أنها عمرية باطناً، ومما يؤسف له أن بعض الفضائيات الشيعية المحسوبة على خط الولاء وإقامة الشعائر الحسينية تعنون شاشتها في أول محرم بكونه مبدأ رأس السنة الهجرية، مع علمهم بأن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله قد هاجر من مكة إلى المدينة في أول ربيع الأول، ثم أنهم في ربيع يحتفلون بيوم الهجرة ومبيت أمير المؤمنين علي عليه السلام على الفراش...!! أليس هذا نفاقاً وبدعة ما بعدها بدعة..؟!!

 إن تغيير يوم الهجرة هو تبديل للأحكام الشرعية القائمة على المبدأ الهجري في أوائل ربيع أول، كما أنه تحريف للسيرة النبوية وسيرة أئمتنا الطاهرين عليهم السلام الذين عملوا بالتاريخ الربيعي وأمروا شيعتهم بالعمل به، والتبديل والتغيير هو في الواقع بدعة سنَّها عمر بن الخطاب، وقد وقف أهل البيت (سلام الله عليهم) ضدها، وتبرأوا من أصحابها على نحو العموم الوارد في أخبار ذم البدعة والمبتدعين، فها هو المحدث الجليل الكليني في أصول الكافي والطوسي في الأمال والمجلسي في بحار الأنوار وغيرهم رحمهم الله رووا لنا أخباراً فاقت التواتر تدل على حرمة البدعة والعقاب المترتب على صاحبها، وصريح بعضها أن صاحب البدعة من الكفار المخلدين في النار ، وقد أورد جملة منها الكليني في أصول الكافي والمجلسي في البحار والمحدث الحر العاملي في الوسائل.. فلتراجع والسلام.

حررها العبد الأحقر محمد جميل حمود العاملي

بيروت بتاريخ 1 شعبان 1438 هجري


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1447
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 05 / 09
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 14