• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : يجوز السجود على نقش التربة الحسينية اذا كانت الجبهة مثبَّتة جيداً وشرطها تخلل الجلد بين فواصل الكتابة .

يجوز السجود على نقش التربة الحسينية اذا كانت الجبهة مثبَّتة جيداً وشرطها تخلل الجلد بين فواصل الكتابة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الفاضل الاجل دامت توفيقاتكم 

هل يجوز السجود على نقش التربة الحسينية أثناء الصلاة؟

السؤال الثاني
رجل كان يصلي ويقيم ويعتقد أن الله أكبر بعد قد قامت الصلاة ويقل لااله الاالله بدون تكبيرة الإحرام ولا يعلم وجوب تكبيرة اسمها تكبيرة الإحرام هل صلاته صحيحة؟
 
القسم الفقهي:يجوز السجود على نقش التربة الحسينية اذا كانت الجبهة مثبَّتة جيداً وشرطها تخلل الجلد بين فواصل الكتابة.
 
الجواب:
الصلاة بدون تكبيرة الإحرام باطلة سواء تركها عمداً أو سهواً لأنها من اركان الصلاة تبطل بتركها سهواً.
  وبالجملة :يجوز السجود على نقش التربة الحسينية اذا كانت الجبهة مثبتة جيداً وشرطها تخلل الجلد بين فواصل الكتابة،اي دخول الجلد بين فواصل الكتابة،وأمَّا غير ذلك  فلا يصح منه السجود ، وعليه أن يسجد على الطرف الثاني الاملس الخالي من النقش،وقد ذكرنا ذلك في إجابات أخرى على بعض الفتاوى.
اذن السجود على نقش التربة الحسينية يكون صحيحاً في حال ثبَّت جبهتهُ جيداً واطمئن بأن جلد الجبهة تخلل فواصل هذه النقوش الموجودة على التربة، وأمَّا اذا لم يطمئن أو يحتمل أن جلد الجبهة لم ينزل أو يتخلل بين الفواصل فسجوده باطلٌ،والأحوط وجوباً أن لايسجد على النقش ويتم السجود على الجهة الثانية الملساء الخالية من النقوش.
والله العالم .
عبدهم الواقف على اعتابهم 
محمد جميل حمود العاملي 
بيروت ٧شهر رمضان ١٤٤٠هجري.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1702
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 05 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 14