• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : مواضيع مشتركة ومتفرقة .
              • القسم الفرعي : شعائري / فقهي شعائري .
                    • الموضوع : هل ثواب زيارة المطهرتين في الشام مولاتنا الصديقة المعظمة الحوراء زينب والصديقة رقية عليهما السلام هو نفس ثواب زيارة الإمام المعظَّم سيّد الشهداء عليه السلام؟. .

هل ثواب زيارة المطهرتين في الشام مولاتنا الصديقة المعظمة الحوراء زينب والصديقة رقية عليهما السلام هو نفس ثواب زيارة الإمام المعظَّم سيّد الشهداء عليه السلام؟.

  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدينا سؤال

ان زيارة الامام الحسين عليه السلام وزيارة احد الأئمة تعدل الف الف حجة وعمرة

فما هو ثواب زيارة السيدة رقية بنت الحسين عليها السلام وزيارة السيدة زينب صلوات الله عليهما؟

***

القسم الفقهي الشعائري: هل ثواب زيارة المطهرتين في الشام مولاتنا الصديقة المعظمة الحوراء زينب والصديقة رقية عليهما السلام هو نفس ثواب زيارة الإمام المعظَّم سيّد الشهداء عليه السلام؟.

بسمه تعالى

الجواب: إن زيارة مولاتينا المعظمتين الطاهرتين زينب الكبرى ورقية الصغرى بنت إمامنا المعظم سيد الشهداء عليهم السلام تعادل ثواب زيارة مولانا المعظم سيد الشهداء عليه السلام في بعض مراتبها، ولا يبعد ان يكون الثواب بمقدار زيارة مولانا سيد الشهداء عليه السلام، وذلك لأن بعض النصوص جعلت زيارة قبر الشاه عبد العظيم بن عبد الله الحسني في الري تماماً كزيارة الإمام سيّد الشهداء عليه السلام، ففي خبر كامل الزيارات بإسناده الى محمد بن يحيى العطار عن بعض اهل الري قال: دخلت على أبي الحسن العسكري عليه السلام فقال: أين كنت؟ فقلت: زرت الحسين بن علي عليهما السلام، فقال: اما أنك لو زرت قبر عبد العظيم لكنت كمن زار الحسين عليه السلام".

وحيث لا يقاس عبد العظيم الحسني بالإمام الحسين ولا بأخته الحوراء ولا بابنته رقية عليهما السلام فلا بد أن نحمل ثوابَ زيارته له على الثواب الأدنى والأقل من زيارة الإمام سيّد الشهداء عليه السلام، وكذلك لا بد أن نحمل زيارته على مقدار زيارتهما على نفس مقدار زيارة سيّد الشهداء عليه السلام وذلك لأمرين:

  الامر الأول: باعتبارهما من أبرز مصاديق أولاد أصحاب الكساء الذين يشاركون الإمام الحسين عليه السلام بمقدار الثواب الجزيل الخاص بالإمام سيّد الشهداء عليه السلام .

الامر الثاني: باعتبارهما - اي مولاتنا الحوراء ورقية عليهما السلام- صديقتين معصومتين.

ولا يقاس فضل المعصوم بغير المعصوم؛ بل لا يقاس اولاد اصحاب الكساء بالأحفاد..والله تعالى هو العالم.

وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء من عباده ولا يُقاس بأهل البيت أحدٌ مِن الناس...فمن زار العقيلة وبنت اخيها في الشام لا غرابة في أن يكون ثوابه كثواب زيارة عميدهم وسيّدهم ومَن كان يهواهما ويفدي روحه تجاههما..يا كميل إطفئ السراج فقد طلع الصبح، وليس وراء عبَّادان قرية.

العبد المتربص محمّد جميل حمُّود العاملي

بيروت بتاريخ ١٢ محرم ١٤٤٠ هجري.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1760
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 10 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 09 / 20