• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : نحتاج الى حكومة مدنية حاكمها رجل عاقل حكيم حنون وعطوف على شعبه.. .

نحتاج الى حكومة مدنية حاكمها رجل عاقل حكيم حنون وعطوف على شعبه..

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 هل يعتقد سماحة الشيخ بضرورة إقامة دولة سواء شرعية يحكمها الفقيه او مدنية؟

نوفل الزاملي

 

(القسم الفقهي: نحتاج الى حكومة مدنية حاكمها رجل عاقل حكيم حنون وعطوف على شعبه..)
بسمه تعالى
الجواب: نحتاج الى دولة مدنية عادلة في إعطاء الحقوق لمستحقيها وعادلة في نصرة المظلومين ومعاقبة المتكبرين الظالمين...وعادلة في عامة الحقوق المدنية.. ولسنا بحاجة لدولة تحكم بإسم الدين وزعماؤها يكنزون مع أولادهم وحواشيهم الذهب والفضة في خزائنهم في حين أن الشعب يتلوى مِن سياطهم ويتجرع الغصص من منكراتهم وإجرامهم..!! لا نريد حكومة إسلامية تظلم رعاياها وتحرمهم من أبسط الحقوق والواجبات المترتبة عليها تجاه مواطنيها....لقد فشل الشيعة عندما حكموا بإسم الدين في عصرنا الحاضر..يوزعون الأموال بسخاء كبير على أحزابهم والمائلين إليهم من المنظمات اليسارية وغيرها في شرق الارض وغربها لبسط نفوذهم في حين أن شعبهم ومواطنيهم محرومون من أبسط حقوقهم..وإذا تحرك الناس في مظاهرة للمطالبة بحقوقهم نعتوهم بالعمالة ليبدأوا بتصفيتهم وإفنائهم تحت عنوان: العمالة للغرب والخروج على طاعة الوالي الفقيه كما يزعمون..!!
واقولها بصراحة:لا يقيم حكم الإسلام إلا الإمام القائم عليه السلام وما دونه خرط القتاد..فليعطوا المحرومين حقوقهم من دون تقمُّص ثوب الهدى والتدين في حين يملكون أموالاً اكثر من قارون تمتعوا بها ومنعوها عن الفقراء والمساكين..إنهم يشبهون عثمان في مسلكه بتوزيع الأموال واكتنازها وصرفها على ملذاته وحاشيته وكل من وقف بجانبه..لذا ما عادوا ينتقدون سياسة عثمان بأكله أموال الفقراء وبسط الأموال على عشيرته والمائلين إليه حتى انتفض جماعة من الصحابة فقتلوه ذبحاً داخل داره.. ذلك لأنه أستغل الدين ومنع العطاء عن المحرومين..وكل حاكم يتقمَّص الدين ويقتصَّ من المحرومين لهو حاكم يسيء الى الدين..هكذا حاكم إنتهازي لسنا بحاجة اليه.. بل نحتاج الى حاكم عاقل منصف وحنون وعطوف على مواطنيه، يأمن المستضعفون في دولته ويتنعم الفقراء في سلطته...هذا هو المطلوب في عصر الغيبة الكبرى لإمامنا الحجّة المهدي المنتظر سلام الله عليه وليس المطلوب أن يحكم المعممون فيبدون للناس زهاداً وخزائنهم مليئة بسبائك الذهب والفضة...فهذا ليس من سيرة النبي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام بل هو من سيرة عثمان ومعاوية وبني العباس...حسبنا الله من كل متكبر جبار.. وشكوانا الى الله القدير والى آيته الكبرى وليّ أمر المسلمين الحجة القائم من آل محمد عليه السلام...والسلام عليكم.
خادم الحجج الاطهار عليهم السلام محمد جميل حمود العاملي.
بيروت بتاريخ ٩ ذي القعدة ١٤٤٢ هجري قمري.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1965
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 10 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 01 / 25