• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : توجيه ما ورد في الزيارات من أنّ الإمام الحسين عليه السلام دفن بلا غسل وكفن .

توجيه ما ورد في الزيارات من أنّ الإمام الحسين عليه السلام دفن بلا غسل وكفن

 

الإسم:  *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على مظاهر صفات المعبود نور الوجود والموجود الذي في ذات بارئه مكدود وأخيه الأحمد المحمود وآلهما واللعن القاصع القاصم الحاطم الهاشم الذي لا يبقي ولا يذر وان حل في العرش انفطر على أبي بكر وعمر وأتباعهما حطب وادي سقر إلى يوم القيامة إلهي آمين ..
السلام عليكم يا خادم الحسين عليه السلام سماحة الشيخ محمد جميل حمود العاملي صاحب الرأي الثاقب والذوق السليم الصائب والفكر الوجيه الثاقب كالشهاب الثاقب ، فمثلك باقر من العلم بطونه وخواصره ومستخرج من دره وجواهره فلله درك وعليه أجرك وليس مديحي إلا بيان للحال والواقع فلست ممن يمدح أمة يوم شرائها أو عروساً ليلة هدائها وكل الصيد في جوف الفرا ..

سماحة الشيخ سؤال أشكل على من ليس له ذوق في الأسرار المخزونة في واقعة الطف والمصرع الكربلائي الأليم، ففي القضية ما فيها من الأسرار والأنوار التي لا يمكن لكل أحد أن يقبلها ويعيها وان كان مرجع زمانه، كيف ونحن في زمان تناثرت فيه مراجع السوء مع بالغ الأسف فإنا لله وإنا إليه راجعون،
 
سؤالنا كالتالي ببيان إجمالي -ونستميحكم العذر في الاطالة فلي فيك أنس شديد سماحة الشيخ، والعذر عند كرام الناس مقبول- :

ما هو وجه رثاء سيد الشهداء عليه السلام بذكر فقدان الغسل والكفن وعدم ايجادهما بالنسبة لجسده صلى الله عليه وآله الملكوتي ، حيث انه شهيد والشهيد ساقط عنه الغسل والكفن ؟
مع العلم ان كثير من العبارات في الزيارات والروايات والآثار والاخبار تشير الى هذا الامر وهذا الضرب من الرثاء تلويحاً او تصريحا وليس كما توهم البعض ان منشأ هذه التعابير الشعراء والخطباء الغافلين
 
ابنكم ***** من ***** 
 
 
الموضوع : توجيه ما ورد في الزيارات من أنّ الإمام الحسين عليه السلام دفن بلا غسل وكفن.

بسمه تعالى
 
السلام عليكم ورحمته وبركاته
     ما يطلقه إخواننا القراء على المنابر من كون الإمام الحسين عليه السلام مات بلا غسلٍ ولا كفن مع أن الشهيد بالحال الذي كانت عليه حال سيد الشهداء أرواحنا فداه تستلزم سقوط الغسل والكفن عنه ولكنهم يذكرونها من باب الإثارة في تحريك العاطفة لسكب الدمعة وأنه روحي فداه مات مقتولاً ظلماً وعدواناً بلا تغسيلٍ ولا تكفينٍ كما مات آباؤه الطاهرون عليهم السلام إلا أنهم كُفنوا وغُسلوا، وما ذكرتم من وجود إشارات في الأخبار صحيح فقد جاء في زيارة شهداء كربلاء كما في مزار الشيخ المفيد ونقله عنه صاحب البحار: السلام على الأبدان السليبة...السلام على المدفونين بلا أكفان... فهو محمول على ما ذكرناه لجنابكم الكريم، لأن إكرام المؤمن تغسيله وتكفينه لأنه يبعث بكفنه من هنا ورد التأكيد على جودة الكفن لأننا نبعث فيها كما في الخبر تنوقوا بأكفانكم لأنكم تبعثون بها أي اطلبوا أحسنها وأجودها فإنكم تنشرون بها... وحيث إن سيدنا المعظم الإمام أبي عبد الله الحسين أرواحنا فداه وعليه أفضل السلام وأزكى التحيات مات مظلوماً وقد اختلست منه ثيابه فكان عارياً إلا من سراويله وهو عين الظلامة والمظلومية وهو ما جاء في نفس الزيارة المذكورة بقوله عليه السلام: السلام على الأجساد العاريات.. فلم يكن على جسده الشريف وأجساد أهل بيته الميامين واصحابه المنتجبين ثياب لأن الأعداء سلبوهم منها إلا من سراويلهم التي لو قدروا عليها لكانوا سلبوها عنهم ولكن الله تعالى أراد تطهيرهم من كشف العورة وإن كانت مغطاة بالأنوار ... فقد أراد مولانا الإمام بقية الله الحجة القائم أرواحنا فداه غقامة العزاء على سيد الشهداء وإظهار الظلامة للشيعة لكي يحرك فيهم المشاعر والعواطف التي تربطهم بمولاهم الإمام الحسين عليه السلام فيبقون على إيمانهم ومولاتهم للأئمة الطاهرين عليهم السلام ويعادون أعداءهم ويتبرؤن من مبغضيهم ومنكري ولايتهم صلوات الله عليهم... وليس ثمة شيء آخر وراءه..والله تعالى العالم والسلام عليكم ورحمته وبركاته. 
 
العبد الأحقر محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ 9 رجب الأصب 1433هــ.
 
 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=406
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 06 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 17