• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : موقفنا من التصوف في هذا العصر .

موقفنا من التصوف في هذا العصر

بسمه تعالى
 

ما موقفكم من موجة التصوف التي تكتسح المذهب الشيعي؟
  

  ما نراه أنّ أكثر المنكبين على الدراسات الفلسفيّة اليوم يعتقدون بمذهب التصوف النظري و العملي في بعض مجالاته، وهو أمر خطير على المستويين العقلي والشرعي لما في الالتزام المذكور من لوازم ومفاسد تؤدي إلى الشرك والكفر وإنكار الضروري..,  ونؤكد على ما ذكرنا ما ورد في سفينة البحار عن مولانا الإمام العسكري عليه السّلام قال لأبي هاشم الجعفري: يا أبا هاشم سيأتي زمانٌ على الناس وجوههم ضاحكة مستبشرة وقلوبهم مظلمة منكدرة، والسُنّة فيهم بدعة، والبدعة فيهم سُنّة، المؤمن بينهم محقَّر والفاسق بينهم موقَّر، أمراؤهم جائرون وعلماؤهم في أبواب الظلمة سائرون، وأغنياؤهم يسرقون زاد الفقراء، واصاغرهم يتقدمون على الكبراء، كلّ جاهل عندهم خبير، وكلّ محيل عندهم فقير، لا يميزون بين المخلص والمرتاب، ولا يعرفون الضأن من الذئاب، علماؤهم شرار خلق الله على وجه الأرض لأنهم يميلون إلى الفلسفة والتصوف، وأيم الله إنهم من أهل العدوان والتحريف يبالغون في حبّ مخالفينا ويضلون شيعتنا وموالينا فإنْ نالوا منصباً لم يشبعوا عن الرشا، وإنْ خذلوا عبدوا الله على الرياء، ألاَ إنهم قطّاع طريق المؤمنين والدّعاة إلى نحلة الملحدين، فمَن أدركهم فلْيحذرْهم وليصنْ دينَه وإيمانه...
    وليس الأمر مقتصراً على هؤلاء العلماء، بل تعداه إلى غيرهم من العوام، فشرعوا لهم معتقدات الصوفية من الحلول والاتحاد والرقص الروحي والصفق بالأيدي والصياح والغناء وموالاة أعداء الله ومعاداة أوليائه..
    وقد أفلح الحرّ العاملي أعلى الله مقامه في إبطال بدعهم وضلالاتهم فراجِعْ كتابه "الإثنا عشريّة في الردّ على الصوفيّ".

 والحمد لله ربّ العالمين
 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=47
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 03 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 09 / 27