• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : عرض الأخبار المتشابهة على المحكمات من الكتاب والأخبار الأخرى هو من وظيفة الفقهاء لا العوام .

عرض الأخبار المتشابهة على المحكمات من الكتاب والأخبار الأخرى هو من وظيفة الفقهاء لا العوام

الإسم:  *****
النص: السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :

السؤال:

هناك روايات بإرجاع أقوال الأئمة سلام الله عليهم للقرأن فما وافق القرأن نأخذ به و ما خالفه نرفضه ؟
و السؤال:
في القرأن ايات محكمة و ايات متشابهات فكيف لنا ان نرد رواية ما للقرأن الكريم و نفسر الاية المتشابهه حسب رأينا ؟ و نترك الرواية و الدليل ؟
-حتى لو أرجعنا الرواية لصريح القرأن فهل يعني هذا تفسير صريح القرأن حسب الرأي ؟ام كيف ؟
لاني لم افهم هذه النقطة

السؤال الثاني:

هل هذه القاعدة منطبقة على الأحاديث المتواترة أيضا ؟


ولكم جزيل الشكر
اللهم صل على محمد وال محمد و عجل فرجهم


الموضوع الفقهي: عرض الأخبار المتشابهة على المحكمات من الكتاب والأخبار الأخرى هو من وظيفة الفقهاء لا العوام.

بسمه تعالى

السلام عليكم
     إرجاع المتشابه إلى المحكم القرآني من وظيفة الفقيه الورع وليس كل من طلب وجد، فالعامي لا يمكنه معرفة المحكم من الواجب فكيف يمكنه إرجاع المتشابه إلى المحكم، والإرجاع ليس من التفسير بالرأي....وإنما التفسير بالرأي هو التفرد بتفسير الآية بحسب ظنه من دون الرجوع إلى الروايات المفسرة للآية، بالإضافة إلى أن التفسير بالرأي يراد منه أيضاً القياس والإستحسان الرائجين عند العامة العمياء... وقاعدة إرجاع المتشابه إلى المحكم لا تقتصر على الآيات فحسب بل تشمل الأخبار المتشابهة والمحكمة وقد جاء عن أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام وجوب عرض الأخبار على الكتاب وأخبار العامة وكذلك أخبارهم يجب عرض المتشابه منها على الكتاب فإن لم يجد الفقيه آية محكمة تصرف متشابه الرواية إلى المحكم فيجب عرضها على المحكمات الأخرى من الأخبار.
والله تعالى حسبنا ونعم الوكيل والسلام عليكم.
 

حررها العبد محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ 21 شوال 1433هــ.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=576
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 09 / 15
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 12