• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : خروج البول والغائط من الموضع غير المعتاد ناقضان للوضوء .

خروج البول والغائط من الموضع غير المعتاد ناقضان للوضوء

الإسم:  *****
النص: اللهم صلي على محمد وعلى أل محمد
السلام على من اتبع هدى نبي الله ووصي نبيه ورسوله السراج المنير.
1- ابن أخي شاب في العشرين من العمر يعاني من مرض في المعدة والأمعاء مما أدى إلى أنسداد فتحة الشرج الذي أدى إلى تفتح قناة وهي عبارة عن قسطرة في المعدة حتى يتسنى له إخراج الغائط (أجلكم الله ) , من خلال عملية جراحية ولكن في العملية حدث خطأ طبي فتعطل الجهاز البولي وبالتالي انحباس بالمني وهي كما علمت من شقيقي حالة نادرة ...
- وابن شقيقي يجد عناء ومشقة في الوضوء فهل خروج النجاسات من بول وغائط بهذه الطريقة من البدن حكمها حكم الوضوء والأغتسال المتعارف عليه .
س2- هل هناك تعريف شرعي لحالة انحباس المني وهل لها دواء عند أقوال ائمتنا العظام عليهم السلام فقد علمت أن حالة انحباس المني عند الذكر البالغ هي كحالة الطفل المميز الذي لم يبلغ سن الحلم ,كصبي في العاشرة من العمر . فلا تجب عليه الغسل بسبب أنه لا يجنب ولا يحتلم .
أرجو إرشادنا بالرأي الشرعي خصوصا أن الكثير من أطباء اليوم علمانيون وغير ملتزمون دينيا للأسف الشديد.

 

الموضوع الفقهي: خروج البول والغائط من الموضع غير المعتاد ناقضان للوضوء.
بسمه تعالى

 

السلام على من اتبع الهدى
الجواب على السؤال بشقيه هو التالي:
إن خروج البول والغائط ناقضان للوضوء سوآء خرجا من الموضع المعتاد الطبيعي أم من المعتاد العرضي كما هو مفروض السؤال بل يشملان الموضع غير المعتاد أيضاً على الأقوى بعد إحراز أنهما بول وغائط، فيجب الوضوء للصلاة في حال تغوَّط المريض من الموضع العرضي كالخاصرة أو أسفل المعدة كما هومعروف طبياً، ولو فرضنا أن الغائط يبقى مستمراً جريانه في الكيس المخصوص فهنا يتعيَّن عليه سد المنفذ الذي يخرج منه البول أو الغائط مؤقتاً ريثما يتوضأ ويصلي لأن جريان البول والغائط حال الوضوء والصلاة يبطلانهما فلا بدَّ والحال هذه من مراعاة ما ذكرنا حتى يصح وضوءه وصلاته ثم بعد الصلاة يفتح المنفذ الخاص بالبول والغائط...وأما ما سألتم عن حكم الغسل عند من إنحبس عنه المني فهو ممن لا غسل عليه بالشرط الذي ذكرتم في السؤال أي إذا لم يحتلم أو يخرج المني منه بغير جماع وما شابه ذلك فلا غسل عليه، وأما إذا دخل في إمرأة فيجب عليه الغسل حتى ولو لم ينزل المني، فوجوب الغسل ليس مشروطاً بإنزال المني في حال دخل في إمرأة قبلاً أو دبراً مع أن الدخول في الدبر حرام..وكذلك يجب عليه الغسل لو أنزل المني بفعل الإستمناء (مع كونه الإستمناء حراماً شرعاً)، والله تعالى يعافيه ونحن ننصحه بالذهاب إلى العراق للتوسل بقاضي الحاجات ومغيث الشيعة الزوار سيدنا المعظم أبي الفضل العباس عليه السلام ونحن نضمن لكم شفاءه في حال توسل به بنية صافية وقلب مستغيث عارفاً بحقه منقطعاً إليه فإنه لا يخيّب من رجاه ولا يرفض دعوة من ناجاه ..والسلام عليكم. 
 

حررها العبد الشيخ محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ 17 صفر 1433هــ الموافق ليوم الثلاثاء 1 كانون الأول 2013م.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=682
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 01 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 14