• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : أحكام المغتربين .

أحكام المغتربين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
 

بالنسبة للطلبة والموظفين الشيعة المقيمين في الصين، ماذا يفعلون بالنسبة للطعام والشراب والطهارة والاسواق هناك؟ وهل يجوز ان يشتروا الطعام سواء من الحبوب او غيرها من المشروبات والمأكولات المحللة في الاسلام لكن هذه المرة طرف المعاملة الآخر صيني؟ ولا يخفى عليكم ان اغلب الصينيين ليسوا من اهل الكتاب وهم من عبدة الاوثان او غيرها؟ والذي نعرفه عدم الجواز لأنهم ليسوا من اهل الكتاب مما يصيب المؤمنين هناك بالحيرة فماذا يفعلون ؟ وهل تنصحون الشباب الشيعة للدراسة او العمل في الصين ؟ وما هي الحلول الشرعية البديلة للحياة في دولة كالصين؟ وهل الصينيون مذمومون في الاحاديث الشريفة ؟ وهل هي خاصة بفترة معينة كأن يكون بسبب حروبهم مع المسلمين مثلا ام لا؟ مع التوضيح.
وشكرا لكم
ونسألكم الدعاء

 

بسمه تعالى
 

الموضوع: التعامل مع الملحدين
 

لا فرق في حرمة الأكل من طعام الكفار الذي  لمسته أيديهم ــــ دون ما صنعته الآلات الحديثة ــــ بين أن يكون الكافر نصرانياً أو يهودياً أو بوذياً أو مخالفاً لديننا الحق وهو التشيع،فأهل الكتاب كبقية الكفار لا يجوز الأكل من طعامٍ أو شرابٍ صنعوه بأيديهم من المائعات أو المطبوخ،وأما غير المائعات كالحبوب والفاكهة والخضار وما شابهه مما يمكن تطهيره بالماء الكثير مرةً واحدة أو بالقليل مرتين فلا بأس به ويجوز أكله بشرط التطهير المذكور،وأما بقية الكفار كالبوذيين المتواجدين في بلاد الصين واليابان والكوريتين وفيتنام وغيرها من الدول فحكمهم كحكم النصارى فيجب تطهير الفاكهة والخضار والأشياء الصلبة التي يجوز أكلها دون اللحوم والأطعمة المصنوعة بأيديهم التي لا يمكن تطهيرها،فلا يجوز أكلها لكون اللحوم غير شرعيَّةٍ ،والمطبوخ لمسته أيديهم الجسة طبقاً لنجاسة أرواحهم وأبدانهم...وأما الأطعمة ــــ غير اللحوم والشحوم ـــ  التي تصنعها الماكينات فيجوز الأكل منها لعدم مباشرتهم لها بأيديهم بشرط أن لا يكون فيها شيءٌ من اللحوم أو الدهون الحيوانية.
ويمكن للمؤمنين الذين يدرسون أو يعملون هناك أن يراعوا أحكام الطهارة في المأكل والمشرب واللباس لأجل الصلاة ،ولا داعي لترك تلك البلاد إلاَّ إذا لم يمكنهم مراعاة الأحكام المزبورة مع أنها سهلة للغاية إذ بإمكانهم أن يطبخوا بأنفسهم فإن لم يقدروا على ذلك فبإمكانهم الأكل من الأطعمة المصنوعة بالآلات الحديثة بشرط عدم وجود مواد حيوانية فيها كما أشرنا أعلاه،ومن يتقي الله يجعل له من أمره فرجاً ومخرجاً.
 والصينيون كغيرهم من ملل الإلحاد مذمومون لأجل إلحادهم وليس لشيءٍ آخر بل لعلَّهم أفضل من غيرهم من ملل الكفر باعتبار ما يتحلون به من التواضع والهدوء ،وليس ثمة نهيٌّ عن الدراسة في الصين بل العكس هو الصحيح إذ ورد عن الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله)قال:"أطلبوا العلم ولو في الصين".

والسلام عليكم.
 

حررت بتاريخ27ذي الحجة الحرام/1430للهجرة/العبد محمد جميل حمُّود العاملي/بيروت.
 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=74
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 03 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 02 / 7