• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : ثمّة أحكام وضعيّة مترتبة على الزواج من النصرانيّة / يحرم أكل اللحوم من المطاعم الكافرة / محرّمات الذبيحة .

ثمّة أحكام وضعيّة مترتبة على الزواج من النصرانيّة / يحرم أكل اللحوم من المطاعم الكافرة / محرّمات الذبيحة

الإسم:  *****
النص: اللهم صلي على محمد وعلى ال محمد وعجل فرج وليه بقية الله على الأرض .
لدي استفسار محرج وأرجو المعذرة
السؤال الأول:زميلي الذي يقيم معي في السكن الجامعي في بلجيكا متزوج زواج متعة من بلجيكية نصرانية وقد أخبرته بفتواك وهي أن عليه أن يتحرز من نجاستها فلا يأكل من طعام هي تعده بيدها وقد أخبرته بأنه لا يجوز له وعليه أن يتجنب ابتلاع ريقها أثناء الجماع
ولكنه يسأل هل هذا يشمل سائر الأستمتاعات كتقبيل الفرج ومص ا... والدخول بها أم عليه الأجتناب أيضا
السؤال الثاني:في المكان الذي نقطن فيه , يوجد محل ومطعم يقدم اللحوم والدجاج ولكننا غير واثقين منه فلا نأكل ونكتفي أحيانا بأكل السمك فهل هنااك شروط معينة لأكله
كما أن المحل يبيع الجراد والبزيق فهل يجوز أكله
السؤال الثالث:ما هي الإعضاء الذي لا يجوز أكلها من جسم الحيوان في حال ذبح على الطريقة الأسلامية .
دمتم ذخرا لشيعتنا

 

الموضوع الفقهي : ثمّة أحكام وضعيّة مترتبة على الزواج من النصرانيّة / يحرم أكل اللحوم من المطاعم الكافرة / محرّمات الذبيحة
بسمه تعالى

السلام عليكم
 

السؤال الأول:زميلي الذي يقيم معي في السكن الجامعي في بلجيكا متزوج زواج متعة من بلجيكية نصرانية وقد أخبرته بفتواك وهي أن عليه أن يتحرز من نجاستها فلا يأكل من طعام هي تعده بيدها وقد أخبرته بأنه لا يجوز له وعليه أن يتجنب ابتلاع ريقها أثناء الجماع ولكنه يسأل هل هذا يشمل سائر الأستمتاعات كتقبيل الفرج..... والدخول بها أم عليه الأجتناب أيضا  

جوابنا على السؤال:

    لم نتفرد بفتوى نجاسة النصرانية أو الكتابية بل هي المشهور شهرة عظيمة بين أعلام الإمامية، والنجاسة في النصرنية وغيرها هي نجاسة مادية تبعاً لنجاسة روحها، فلا يمكن تطهيرها إلا بالإسلام، فحتى يرتاح معها زميلكم الكريم فما عليه إلا بإبلاغها الإسلام، فساعتئذ يأخذ راحته بالتصرف بجسمها من ناحية الطهارة شريطة تعليمها أحكام النجاسة والطهارة ثم تتقن ذلك، وعلى كل حال فإن المرأة النصرانية أو اليهودية يجوز التمتع بها شريطة التحرز من إبتلاع الرطوبة الخارجة من جسمها أو فمها أو أي موضع آخر، فلا يجوز بلع هذه الرطوبة باعتبارها رطوبة نجسة ولا يجوز للمؤمن بلع النجاسة، ولا يحرم عليه تقبيل العورة والدخول أصلاً وإنما يحرم عليه بلع ما يلتقطه بلسانه، وأما لو بصقه في منديل وما شابه ذلك فلا إشكال في الأمر، فالمهم هو أن لا يبلع ما يمصه أو يقبله سوآء أكان التقبيل في الفم أو سائر مواضع جسمها، فإنه جائز شرعاً بشرط عدم بلع الرطوبة النجسة، وليفعل ما يشاء في جسمها إلا الدبر فلا يقرب منه لأننا نحرم الدخول في الدبر، وفتوانا بجواز التصرف في جسمها مشروط بالتحرز عن الإضرار بنفسه وبها، وليس محرَّماً لو بلعت المرأة الكافرة النجاسة فيما لو كانت النجاسة مباحة في ديانتها، ولا يرتكب الزوج محرّماً لو بلعت النجاسة الصادرة منه.
  ولا يجوز أيضاً أن يأكل من الطعام الذي تحضره وتعده المرأة النصرانية بل المسلمة المخالفة لو كان عنده زوجة مخالفة، فكل ما تلمسه الكافرة برطوبة فمحكوم بالنجاسة فيجب التطهير منه والإبتعاد عنه.
 

السؤال الثاني: في المكان الذي نقطن فيه , يوجد محل ومطعم يقدم اللحوم والدجاج ولكننا غير واثقين منه فلا نأكل ونكتفي أحيانا بأكل السمك فهل هناك شروط معينة لأكله ، كما أن المحل يبيع الجراد والبزيق فهل يجوز أكله؟.

الجواب على السؤال الثاني:

     لا يجوز شرعاً تناول كافة اللحوم من المطاعم الأجنبية بل وعامة مطاعم المخالفين أيضاً، ويستثنى من اللحوم لحم السمك والجراد ولا يشترط في تذكيتهما الإسلام، ولكن يجب التحرز من لمس الكافر له، وحيث إن الطباخين كفاراً فيحكم بنجاسة السمك والجراد بل والأواني التي طُبِخَ فيها السمك والجراد، ويحرم البزيق والصدف وكل سمك ليس على جلده فلس، ويستثنى من ذلك القريدس فقط، وبإمكانكما تناول السمك في بيتكما بحيث تشتريان السمك ذا الفلس كما أشرنا أو القريدس وتطهيرونه بالماء بحسب أحكام التطهير، ثم تقلونه أو تشوونه، كما بإمكانكما تناول البيض المسلوق، والجبن الخالي من الأنفحة الحيوانية، واصبروا فإن الله تعالى مع الصابرين ونعم العبدان أنتما إذا حافظتم على دينكما فلكما المنازل عند الله تعالى وأبشركما بقوله تعالىوَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ العنكبوت69.
 

السؤال الثالث:ما هي الإعضاء الذي لا يجوز أكلها من جسم الحيوان في حال ذبح على الطريقة الأسلامية؟.
 

جوابنا على السؤال الثالث:

      لقد ذكرنا في الرسالة العملية (وسيلة المتقين ج2ص 424  المنشورة على الموقع الإلكتروني كتاب الأطعمة والأشربة/ باب ما يحرم من الحيوان) الأشياء المحرّمة في الذبيحة، وهي أربعة عشر جزءً منها، وما عداها فهو حلال، وهذه المحرمات هي التالي:
الأول: النخاع وهو خيط طويل أو خط طويل أبيض في داخل العنق يمتد في فقار العامود الفقري إلى أصل الذنب.
الثاني: الغدد وهي كل عقدة مدورة في الجسد تشبه حبة البندق غالباً.
الثالث: المشيمة وهي موضع الجنين أو ما يصاحبه كالكيس يغلف الولد.
الرابع: العلباوان وهما عصبان عريضان صفراوان ممتدان على الظهر من الرقبة .
الخامس: خرزة الدماغ وهي حبة في وسط الدماغ بقدر الحمصة تميل إلى الغبرة في الجملة يخالف لونها لون الدماغ.
السادس: حدقة العين وهي الحبة الناظرة من العين في وسط العين لا كل العين.
السابع: الدم ويستثنى منه الدم المتخلف في الذبيحة فإنه يتعسر خروجه من الذبيحة فهذا مستثنى، ويستثنى أيضاً دم الحيوان المحلل الذي ليست له نفس سائلة كالأسماك المحللة، والظاهر جواز أكله إذا أُكل مع السمك لا أن يكون منفصلاً ويشربة فإنه مشكل لخباثته وليس لنجاسته بل هو طاهر، ولا يجوز دم المحرم من الحيوان الذي لا نفس سائلة له كالوزغ ولا يبعد نجاسته على الاقوى.
الثامن: المرارة.
التاسع: المثانة.
العاشر: الأُنثيان وهما الخصيتان.
الحادي عشر: الفرج ظاهره وباطنه وهو خاص في أنثى الحيوان المحلل الاكل.
الثاني عشر: القضيب.
الثالث عشر: الطحال.
الرابع عشر: الروث وهو غائط الحيوان المحلل الأكل.
 تختص حرمة هذه الأشياء بالذبيحة والمنحورة كالبقر والغنم والغزلان والجِمال والحمير والبغال على كراهة شديدة، ولا يحرم من السمك والجراد شيء من هذه المذكورات سوى الدم والرجيع فيما لو كانا منفصلين عن السمك والجراد وأما إذا كانا متصلين وأكلهما مع الجراد والسمك فجائز وإن كان الأحوط الترك.
واما الطيور كالدجاج والحمام والعصافير وغيرهم من الطيور المحللة الأكل فلا شيء فيها مما ذكرناه من المحرمات الأربعة عشر سوى الرجيع ـــ أي الروث ــ والدم والمرارة والطحال والبيضتان، فهذه الأشياء في الطيور يحرم أكلها،والأحوط ترك العين في الطير والدجاجة...راجعوا رسالتنا العملية ج2ص 425.
والحمد لله رب العالمين وسلام على سادة المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين، والسلام عليكم.
 

حررها العبد الشيخ محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 19جمادى الأولى 1434هـ.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=754
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 04 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 16