• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : المديون لا خمس عليه بشروط .

المديون لا خمس عليه بشروط

الإسم: *****
النص: السلام عليكم رحمة الله وبركاته ...
بعد الدعاء لسماحة الشيخ بالصحة والعافية نرجو معرفة رأيه الشريف في سؤالنا ...
اني موظف في احدى دوائر الدولة وقمت بأخذ ثلاثة قروض على النحو التالي :
1 - القرض الاول : خمسة ملايين دينار عراقي أخذته سنة 1432 هــ .
2 - القرض الثاني : 53 مليون دينار عراقي أخذته سنة 1432 هــ .
3 - القرض الثالث : 17 مليون دينار عراقي أخذته سنة 1434 هــ .
(( علماً أن رأس سنتي الخمسية 18 ذي الحجة ))
وقمت بالبدء بتسديد القروض الثلاثة على النحو التالي :
السنة الاولى : بدأت بالتسديد من 20 ذي الحجة 1432 هــ الى 18 ذي الحجة 1433 هــ
وكان مجموع تسديد القرض في هذه السنة : مليونان ونصف مليون دينار عراقي
ومجموع تسديد الفائدة في هذه السنة : 650 الف دينار عراقي

السنة الثانية : من 18 ذي الحجة 1433 هــ الى 18 ذي الحجة 1434 هــ
وكان مجموع تسديد القرض في هذه السنة : خمسة ملايين دينار عراقي
ومجموع تسديد الفائدة في هذه السنة : مليون و300 الف دينار عراقي

سؤالي : كم هو مقدار الخمس الواجب عليّ دفعه في هاتين السنتين ؟؟؟
\" علماً اني قبل هاتين السنتين كنت مخمساً \"

 

الموضوع الفقهي: المديون لا خمس عليه بشروط.
بسمه تعالى

 

السلام عليكم
     المديون لا خمس عليه بشرط أن يكون الدين حالاً لا مؤجلاً ويترتب على أداء الدين عسر أو حرج..وأما إذا لم يترتب عسر أو حرج وكان الدين مؤجلاً أو كان التقسيط مريحاً، فهنا يجب الخمس عن فاضل المؤونة في حال لم يرد تسديد الدين به، وحيث كونكم مديونين بحسب مفروض السؤال فلا خمس عليكم فيما لو لم يبقَ شيء عندكم من الأموال إلا مقدار المؤونة والنفقة على العيال، ذلك لأن الخمس بعد الفاضل عن المؤونة، وأداء الدين من المؤونة شرعاً، وحيث ليس هناك فاضلٌ من الأموال عندكم فلا خمس عليكم لأجل عدم وجود فاضل من الأموال عندكم كمفروض السؤال وأما إذا كان هناك فاضل من الاموال عندكم فيجب تخميسها بالشرط الذي أشرنا إليه آنفاً.. نعم الأقوى وجوب تخميس الفاضل عن المؤونة كما لو بقي معكم مالٌ زائد على المؤونة الواجبة وكما لو كان عندكم فاضل عن مؤونة السنة كالأطعمة المدخرة كالأرز والشاي والسمن والعدس وبقية الحبوب والالبسة التي لم تستعملها خلال السنة في حال كان القرض مؤجلاً ولا يترتب على دفع الخمس الحرج والضرر فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها..نعم إذا كان شراؤه للمؤونة بالدين فلا خمس عليه حينئذٍ...  والله تعالى هو العالم..والسلام.
 

الأحقر العبد محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 16 ربيع الأوّل 1435 هـ

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=878
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 01 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 10 / 19