• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : ردنا على الشيخ ياسر الحبيب ليس تشفياً منه بل رداً له عن ضلاله .

ردنا على الشيخ ياسر الحبيب ليس تشفياً منه بل رداً له عن ضلاله

الإسم:  *****
النص: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

سماحة الشيخ محمد جميل ، أيها الغيور على آل محمد ، لم أعرف جنابكم منذ القدم وياليتني عرفتكم وكم تألمت حينما علمت ماحل بكم من افعال خنازير حسن نصر ابليس وجماعة المسخ خامنئي ، لكني يامولانا تعجبت منكم حينما رأيتكم تهاجون سماحة الشيخ ياسر الحبيب واستشعرت انكم تهاجموه لأنه هاجمكم ، منذ متى صار من يهاجمكم ضالا مضل في نظركم ؟ وقد قرأت في بعض اجوبتكم انكم في صدد تأليف كتاب لتبيان بعض آراءة فمتى سيصدر هذا الكتاب ؟

 

الموضوع العقائدي: ردنا على الشيخ ياسر الحبيب ليس تشفياً منه بل رداً له عن ضلاله.
بسمه تعالى

 

السلام على الأخ العزيز أبي محمد ***** ورحمة الله وبركاته
     نشكركم على رسالتكم الكريمة التي تشكون فيها اعتراضنا على الشيخ ياسر الحبيب ونعتكم لنا بأننا تصدينا له لأنه هاجمنا ليس صحيحاً بل هو افتراء علينا ونحن نعتقد بأنكم أخطاتم بحقنا حينما وصفتمونا بهذا الوصف..! ورب الحجة القائم أرواحنا فداه لم يكن هجومنا عليه كما تصورتم بل كان ردنا عليه قبل علمنا بما قدحه فينا وذلك حينما طالعنا بعض آرائه الشاذة التي اطلعنا عليها من خلال الأسئلة التي وجهها إلينا بعض المؤمنين يسألوننا عنه فراجعنا موقعه فوجدناها كما وصفوه لنا فقمنا بالرد عليه في كتاب لنا سيصدر قريباً نبيّن فيه شطحاته وبدعه العقائدية والفقهية، كما قمنا بالرد عليه منذ أكثر من عشر سنين في مقالته حول إسلام النواصب فثارت حفيظته علينا بسبب ردنا عليه يومذاك وبدأ بالطعن والتنقيص من دون أن يسمينا ولكن كلامه كان واضحاً انه موجه إلينا وتعددت هجوماته العنيفة علينا والإنتقاص منا لا سيما الإنتقاص من كتابنا الفوائد البهية ــ وإنتقاصه منه يعني الإنتقاص منا بالملازمة العقلية والعرفية والشرعية ـــ حيث نعته بما لا يمكن صدوره إلا من العوام فكان هذا حافزاً لنا لكي نبحث في موقعه لنرى منهجه الفكري والخلفية الثقافية التي يقف وراءها، فرأينا العجب العجاب من أفكاره الشاذة التي لا تقل خطراً على التشيع ومسيرته عن أفكار محمد حسين فضل الله الذي هاجمناه كثيراً ولم يكن هجومنا عليه لأنه هاجمنا، فتصوركم اتجاهنا بنعتنا بأننا هاجمناه لأجل أنه هاجمنا على قناته فدك يعتبر جناية عظمى علينا وهو ما يروج له نفسه الشيخ ياسر لكي يصور للعوام بأن خلافنا معه شخصيٌّ لكي يشكك المؤمنين بعقيدتنا وفقهنا وديننا وبالتالي يخرجنا من العدالة والتقوى فيحقق ما يريده من النيل منا وحسبه ربنا الذي لا تضيع ودائعه ولا يترك المظلومين الذين لا ناصر لهم إلا هو وبقية الله إمامنا الحجة القائم أرواحنا فداه... نسأل الله تعالى أن تتوبوا منه وإلا فلن نعذركم في يوم لا تنفع فيه محاولاتكم الدفاع المستميت عن الشيخ المذكور، فليكن الحق طريقكم ولا تميلوا إلى الإفراط بالميل إلى من لا يغني عنكم من الله شيئاً يوم القيامة(إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ) وكما قال مولانا إمام الموحدين وقائد الغر المحجلين علي بن أبي طالب عليهما السلام:« اعرف الحق تعرف أهله» نرجو أن تنصفونا جزاكم الله خيراً..والسلام عليكم.

حررها العبد الفقير محمّد بن جميل حمّود العاملي
بيروت بتاريخ 16 جمادي الأولى 1435 هـ

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=913
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 03 / 20
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 01 / 26