• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : إطلاع الأرواح على المخفيات في عالم البرزخ ليس مطلقاً .

إطلاع الأرواح على المخفيات في عالم البرزخ ليس مطلقاً

الإسم: *****
النص:
بإسمه تعالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ

1. هل یمکن للروح من بعد الموت ان تطلع علی الحوادث و امور الدنیا؟ ما معنی ما یقال من ان (روح المیت فی ذلک العالم مطلعة)؟ فکیف تکون مطلعة؟ هل انها ترتبط بهذه الدنیا عن طریق الملائکة؟

2. ما صحّة هذين الحديثين:
1- عن اسحاق بن عمار، قال: قلت للامام الکاظم (ع): یزور المؤمن أهله؟ فقال: نعم. فقلت: فی کم؟ قال: علی قدر فضائلهم، منهم من یزور فی کل یوم، و منهم من یزور فی کل یومین، و منهم من یزور فی کل ثلاثة أیام. قال: ثم رأیت فی مجری کلامه یقول: أدناهم منزلة یزور کل جمعة. قال: قلت: فی أی ساعة؟ قال: عند زوال الشمس و مثل ذلک. قال: قلت: فی أی صورة؟ ، قال: یبعث الله عز وجل معه ملکاً فیریه ما یسره و یستر عنه ما یکره.[المجلسی، بحار الانوار، ج 6، ص 257.]
2- و عن الامام الصادق (ع) انه قال: "ان المؤمن لیزور أهله فیری ما یحب و یستر عنه ما یکره، و ان الکافر لیزور أهله فیری ما یکره و یستر عنه ما یحب. قال: و منهم من یزور کل جمعة و منهم من یزور علی قدر عمله".[الکینی، الکافی، ج 3، ص 230

 

الموضوع العقائدي: إطلاع الأرواح على المخفيات في عالم البرزخ ليس مطلقاً.
بسمه تعالى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب:
الأرواح في عالم البرزخ على قسمين:
 القسم الأول:
أرواح مطلعة على أغلب المخفيات عنها بما وهبها الله تعالى من قدرات هائلة تمكنها من الإطلاع على ما لم يطلع عليه غيرها من الأرواح البشرية أو الجنيَّة، وهؤلاء من الكاملين بالعلم والعمل ونخص بالذكر الأولياء من شيعة آل محمد سلام الله عليهم..وإطلاعهم ليس مطلقاً بل هو جزئي، والإطلاع المطلق خاص بآل محمد سلام الله عليهم لا يشاركهم به أحدٌ على الإطلاق.
 القسم الثاني: أرواح ليس عندها القابلية للإطلاع الكامل بل يطلعها الله تعالى على المخفيات على نحو البشارة وإدخال السرور عليها بمقتضى ما كانت تفعله من الخيرات والعبادات وهو ما أشار إليه الحديثان في سؤالكم الكريم حيث إن الله تعالى يطلعها بواسطة الملائكة كما أنه تعالى يسمح لها بزيارة أهلها على نحو التكريم لها بسبب معرفتها بالله تعالى وحججه الطاهرين سلام الله عليهم.. والأخبار في ذلك كثيرة من حيث المعنى فهي متواترة بالمعنى ...وقد أفصح خبر إسحاق عن التفاوت الإيماني بين الأفراد، وهذا بدوره موجب للتفاوت في درجات  الإطلاع كما هو المفهوم من الخبر الأول وهو على النحو التالي:  عنه ، عن محمد بن سنان ، عن إسحاق بن عمار قال : قلت لأبي الحسن الأول ( عليه السلام ) : يزور المؤمن أهله ؟ فقال : نعم ، فقلت : في كم ؟ قال : على قدر فضائلهم منهم من يزور في كل يوم ومنهم من يزور في كل يومين ومنهم من يزور في كل ثلاثة أيام ، قال : ثم رأيت في مجرى كلامه أنه يقول : أدناهم منزلة يزور كل جمعة قال : قلت : في أي ساعة ؟ قال عند زوال الشمس ومثل ذلك ، قال : قلت : في أي صورة ؟ قال : في صورة العصفور أو أصغر من ذلك فيبعث الله تعالى معه ملكا فيراه ما يسره ويستر عنه ما يكره فيرى ما يسره ويرجع إلى قرة عين .
 وهو مؤيد بأخبار أخرى صحيحة سنداً ودلالة كالخبرين التاليين المرويين في الكافي وهما:
الخبر الأول: عدة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن ابن محبوب ، عن إسحاق بن عمار عن أبي الحسن الأول ( عليه السلام ) قال : سألته عن الميت يزور أهله ؟ قال : نعم فقلت : في كم يزور ؟ قال : في الجمعة وفي الشهر وفي السنة على قدر منزلته ، فقلت : في أي صورة يأتيهم ؟ قال : في صورة طائر لطيف يسقط على جدرهم ويشرف عليهم فإن رآهم بخير فرح وإن رآهم بشر وحاجة حزن واغتم .
الخبر الثاني :عن الكليني رحمه الله بإسناده عن إسماعيل بن مهران ، عن درست الواسطي ، عن إسحاق بن عمار عن عبد الرحيم القصير قال : قلت له : المؤمن يزور أهله ؟ فقال : نعم يستأذن ربه فيأذن له فيبعث معه ملكين فيأتيهم في بعض صور الطير يقع في داره ينظر إليهم ويسمع كلامهم .
وأما الخبر الثاني في سؤالكم الكريم فهو صحيح سنداً أيضاً وهو الآتي: علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حفص بن البختري ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إن المؤمن ليزور أهله فيرى ما يحب ويستر عنه ما يكره وإن الكافر ليزور أهله فيرى ما يكره ويستر عنه ما يحب قال : ومنهم من يزور كل جمعة ومنهم من يزور على قدر عمله .
 فهما واضحان على قدرة الروح على الإطلاع الخارجي بعد الموت بحسب مقدار عملها في الدنيا..فتأمل.
  وأما سؤالكم عن صحة الخبرين فنجيب عنه بالتالي: الخبر الأول صحيح سنداً ودلالة، فأما السند فلأن الراوي محمد بن سنان عن إسحاق بن عمار وكلاهما ثقتان بنظرنا ولا عبرة بتضعيف محمد بن سنان فإن المفيد اعتمد على أخباره وكذلك قد أجمعت الثقات الأجلة على الرواية عنه حتى الشيخ الطوسي الذي ضعفه فإن كتبه مشحونة من أخباره ..وهذا إنْ دل على شيء فإنما يدل على وثاقته وصحة العمل برواياته..ولو كان ضعيفاً لما صح للطوسي العمل برواياته التي تشكل كثرتها قرينة قوية على صحة صدورها من أئمتنا الطاهرين سلام الله عليهم...وعمدة ما استدل به البعض على تضعيفه هو دعوى الغلو في أخباره ولم نجد ما يدل على الغلو المدعى سوى شبهة القميين القدامى في التفريط بكل راوٍ يحدث في الفضائل والكرامات لأهل بيت العصمة والطهارة سلام الله عليهم..!.
والله تعالى هو العالم بحقائق الأمور والسلام عليكم.
 

حررها عبد القائم الحجة المنتظر أرواحنا لتراب مقدمه الفداء
محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ 23 رجب الأصب 1435هــ.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=961
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 05 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 14