• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : هل أكل لحم الطاووس حلال ؟ .

هل أكل لحم الطاووس حلال ؟

النص: 

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم واهلك عدوهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حالكم مولانا العلامة الشيخ حفظكم الله

   السؤال: سماحة السيد السيستاني يقول بحلية أكل لحم الطاووس ولكن هناك رواية تقول بأن لحمه حرام والرواية ضعيفة السند وليس لي الحق في مناقشة المجتهدين ولكن مجرد سؤال هل لهذا وجه عندكم؟

 

الموضوع الفقهي: هل أكل لحم الطاووس حلال ؟

التفاصيل: لحم الطاووس حرام/ الإجماع قائم على حرمة أكل الطاووس/ الأخبار الصحيحة دلت على حرمة أكل الطاووس/ الطاووس من المسوخات/ فتوى السيد السيستاني بحلية أكل الطاووس مخالفة للأخبار والإجماع القطعي/ إجتهاد السيِّد المذكور هو اجتهاد في مقابل النصوص/ على فرض ضعف السند فإنه مجبور بعمل الطائفة به.

بسمه تعالى

 

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      الجواب: لقد قام الإجماع بين فقهاء الإمامية قدس الله أسرارهم على حرمة أكل الطاووس، وتحريمهم له ليس مبنياً على الاحتياط، وإنما لوجود روايات كثيرة دلت على أنه من المسوخات، فلا يجوز ــ والحال هذه ــ أكل لحم الطاووس وبيضها ويحرم لبس جلودها في الصلاة وبقية الاستعمالات التي تحتاج إلى الطهارة؛ والعلَّة في تحريم الطاووس هي لأنه من المسوخ، وقد حرَّمت النصوص الشريفة أكل المسوخات، فقد جاء في الفقه الرضوي المروي بالمعنى عن إمامنا المعظم أبي الحسن الرضا عليه السلام قال:( والعلة في تحريم الجري وما يجري مجراه من سائر المسوخ البرية والبحرية ما فيها من الضرر للجسم،  ولأن الله سبحانه تقدست أسماؤه مثل على صورها مسوخاً، فأراد أن لا يستخف بمثله ).

    هذا بالإضافة إلى النصّ الخاص الوارد في تحريم الطاووس؛ فقد روي المحدث الجليل الحر العاملي في وسائل الشيعة خبرين صحيحين عن فروع الكافي للكليني والتهذيب للطوسي عن مولانا وسيّدنا المعظم الإمام الرضا عليه السلام هما الآتيان:

   (الأول): روى الكليني رحمه الله بإسناده عن أحمد بن محمد بن خالد البرقي عن بكر بن صالح عن سليمان الجعفري عن الإمام المعظم أبي الحسن الرضا عليه السلام قال:( الطاووس لا يحل أكله ولا بيضه). 

 (الثاني): بالإسناد المتقدم عن مولانا الإمام الرضا عليه السلام قال: " إن الطاووس مسخٌ كان رجلاً جميلاً فكابر امرأةَ رجلٍ مؤمنٍ فوقع بها ثم راسلته بعد ذلك ، فمسخهما الله طاووسين أنثى وذكراً ، فلا تأكل لحمه ولا بيضه ".

    إن ما ذهب إليه السيستاني بتحليله للطاووس في رسالته العملية (المسائل المنتخبة باب أحكام الأطعمة والأشربة مسألة رقم 1204) يكون مخالفاً للأخبار والإجماع، وهو اجتهاد في مقابل النصوص، ومن اجتهد في مقابل النص يكون مبتدعاً، وصاحب البدعة لا يجوز تقليده...!

  وبناءً على ما تقدم: فإن تقليد السيد المذكور غير مبرئ للذمة، باعتباره حلل حرام الله تعالى عمداً، لأن حرمة الطاووس متسالم عليها بين الفقهاء قديماً وحديثاً طبقاً للروايات الكاشفة عن حرمة أكل الطاووس.. ولا يجوز الإجتهاد فيها أبداً، ولم يذهب أحد من فقهاء الإمامية إلى التحليل بسبب ما ورد في الأخبار الصحيحة الدالة على حرمة أكله، ولو فرضنا ضعف سند خبر الطاووس إلا أنه مجبور بعمل الطائفة بتلك الأخبار، ولم يخالف منهم أحد في التحريم.

    وفتوى السيد السيستاني بالحلية هو أحد إشكالاتنا عليه مع الإشكالات الأخرى حول نفيه لكسر ضلع مولاتنا الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها السلام حيث يضعّف الأخبار التي دلت على ظلامات سيدتنا المطهرة الزهراء البتول (سلام الله عليها) مع أن الأخبار فاقت التواتر، والتواتر لا يبحث في أسانيده كما هو معلوم في أصول الفقه؛ مع التأكيد على أن أخبار كسر الضلع مستفيضة كما أشرنا إليه في كتابنا الموسوم بـ(أبهى المداد في شرح مؤتمر علماء بغداد) وسيعلم الذين ظلموا آل محمد أيَّ منقلبٍ ينقلبون، والعاقبة للمتقين، وصلى الله على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم واهلك أعداءهم..والسلام عليكم.

حررها العبد الأحقر محمَّد جميل حمُّود العاملي

بيروت بتاريخ 12 جمادى الثانية 1438 هـ

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1434
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 04 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 12 / 3