• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : الكرياتين مادة دهنية تحجب وصول الماء الى الجلد والشعر/ الكرياتين مادة مستخرجة من شحوم الميتة/ كيف يمكن للمرأة أن تستعمل الكرياتين للتداوي وليس للزينة أمام الرجال الأجانب؟ .

الكرياتين مادة دهنية تحجب وصول الماء الى الجلد والشعر/ الكرياتين مادة مستخرجة من شحوم الميتة/ كيف يمكن للمرأة أن تستعمل الكرياتين للتداوي وليس للزينة أمام الرجال الأجانب؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مولانا الجليل  سوال من احد الاخوات تقول وضعت لشعري معالج الكرياتين  ولا يجب غسله الا بعد ثلث ايام هل يجب ازالة الكرياتين قبل الوضوء او الغسل ؟.

 

القسم الفقهي: الكرياتين مادة دهنية تحجب وصول الماء الى الجلد والشعر/ الكرياتين مادة مستخرجة من شحوم الميتة/ كيف يمكن للمرأة أن تستعمل الكرياتين للتداوي وليس للزينة أمام الرجال الأجانب؟.
   بسمه تعالى
الجواب: الكرياتين - بحسب تتبعنا لعناصره الصناعية - هو: مركّبٌ نيتروجيني عضوي يتم الحصول عليه عن طريق الأغذية التي يتناولها الرياضي يومياً مثل اللحم والسمك..
 وبناءً عليه: فلا يجوز للمرأة المؤمنة ولا للرجل المؤمن وضع شيءٍ على رأسيهما من هذه المادة الصناعية، وذلك لوجهين:
 (الوجه الاول): إن هذه المادة نجسة بسبب أنها مأخوذة من لحوم الميتة كالبقر والغنم، فضلاً عن الخنزير..والأرجح أنها مستخرجة من شحوم الخنزير باعتباره - حسب تتبعنا الطبي - مادة عضوية حيوية منشِّطة لبصيلات الشعر في الرأس.
 والخلاصة: الكرياتين مستخرج من شحم الخنزير، أو على أقل تقدير هو مصنوع من لحوم الميتة الرائجة في بلاد الكفر...واستعمال المؤمن لهذه المادة النجسة يستلزمُ تلويثَ بدنه بالنجاسة، وهذا بدوره يؤدي الى تنجيس الأوعية والأغطية والأطعمة والأواني..لذا يحرم على المؤمن والمؤمنة استعمالها خلال الفترة المقررة للعلاج...إلا إذا حافظا على أحكام طهارة ما أشرنا إليه أعلاه.  
 (الوجه الثاني): إن مادة الكرياتين الموضوعة على الرأس تعتبر مادة حاجبة لوصول ماء الوضوء إلى شعر الرأس، وهذا بدوره يؤدي الى بطلان الوضوء وبالتالي كبطلان الصلاة.
 نعم، يمكن للمرأة التي تعاني من ضعف نبات شعر رأسها أن تستخدم مادة الكرياتين أيام حيضها، شريطة أن لا يؤدي استعمال المادة المذكورة إلى تنجيس الأواني المعدّة للطبخ والأكل والشرب وكذا الأطعمة التي تدخل الى جوفها وأجواف عائلتها، لأن تناول النجس أو المتنجس حرام شرعاً وعقلاً بحسب ما دلت عليه آيات الكتاب الكريم والسُنّة النبوية والعلوية المطهرتين..وحتى لو كانت مادة الكرياتين خالية من النجاسة - كما لو كانت مستخرجة مِن النباتات - فلا يجوز وضعها على الراس باعتبارها حاجبة لوصول ماء الوضوء الى شعر الرأس خلال المسح على الرأس والرجل اليمنى باليد اليمنى.
والله تعالى هو وليُّنا، لأمره نسلّم، فهو حسبنا وإليه المصير .
العبد الفقير محمّد جميل حمُّود العاملي.
بيروت بتاريخ ٢ ذي الحجة ١٤٤١ هجري قمري.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1869
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 10 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 12 / 3