• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : كيفية التعامل مع الكوبونات الشرائية الخاصة بالجوائز .

كيفية التعامل مع الكوبونات الشرائية الخاصة بالجوائز

 

سلام عليكم شيخنا الأجل ورحمة الله وبركاته نرجو التكرم بالإجابة على سؤال أحد المومنين المُوجَّه لسماحتكم
سؤال: أحدهم اشترى من محل وحصل على عدة كوبونات سحب على جوائز، وكانت الجائزة الكبرى " سيارة " ، ومن الشروط عدم تكرار الاسم على الكوبونات ، لذا كتب الكوبونات بأسماء أفراد العائلة والباقي كتبها بأسماء بعض أصدقائه ، وكتب رقمه الخاص للتواصل معه في حال فاز أحد هذه الكوبونات بأي جائزة ...
وعند السحب كان الكوبون الفائز بالجائزة الأولى هو أحد الكوبونات التي كتبها باسماء أصدقائه ... 
لذا اتصل بذلك الصديق ليشرح له ما حصل ... 
واتفق معه على أن يأخذ الكوبون ليحصل على الجائزة ثم يأتي بها له...
ولكن الصديق استلم الجائزة وأخذها لنفسه، وقال لصديقة ليس لك شي عندي ...
فما هو الحكم المترتب في هذه المسألة، من جهة صاحب الكوبون وكذلك صديقه الذي أخذ الجائزة لنفسه ؟!

 

القسم الفقهي: كيفية التعامل مع الكوبونات الشرائية الخاصة بالجوائز.
بسمه تعالى
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الجواب: ما دام الشرط الأساسي الذي وضعته الشركة قائماً على أن صاحب الإسم هو مَن يقبض الجائزة، فلا يحق لغيره من ذوي الأسماء الأخرى استلامها وتملكها وإلا يعتبر المال مغصوباً...وبما أن المشتري اشترط على صديقه في أن يستلم الجائزة ثم يوصلها الى زميله المشتري، فلا يحق لهذا الصديق الثاني أن يخلف بشرطه مع المشتري للقسيمة الشرائية، وتملك الثاني لها غير جائز، فلا بُدّ له أن يرجعها الى صاحب القسيمة الشرائية.. ولو لم يشترط المشتري على صاحبه ما اشترطه على صديقه الفائز بالجائزة، لكان لذلك وجهاً شرعياً في تملك الثاني للجائزة، وحيث إن المشتري قد اشترط على زميله صاحب الإسم الفائز ذلك؛ فلا يحق لصاحب الإسم الفائز أن يتملك الجائزة، ويعتبر المال المأخوذ من المشتري سحتاً..ويجب على صاحب الإسم الفائز بالجائزة: أن يرجع الجائزة إلى زميله المشتري، وذلك لأن مقتضى قاعدة( المؤمنون عند شروطهم) هو وجوب تسليم الفائز بالجائزة الى المشتري الذي اشترط على صاحب الإسم تسليمه الجائزة حال فوزه بها، فيحرم عليه ساعتئذٍ أن يتملكها، بل يجب تسليمها للمشتري صاحب القسيمة الشرائية.
والله تعالى هو العالم.
وهو سبحانه يتوَلّى الصالحين.
العبد المترقب محمد جميل حمود العاملي.
بيروت بتاريخ ٣ رجب الأصب ١٤٤٢ هجري قمري.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1898
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 02 / 28
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 06 / 28