• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : هل يتعين الغسل على من اصطاد الوزغ في مصيدة..؟ .

هل يتعين الغسل على من اصطاد الوزغ في مصيدة..؟

 

السلام عليكم
اذا أحد وضع لاصق يصطاد به ام بريص ومات ابو بريص بهذا الاصطياد مباشرةً أو بعد فترة فهل يجب على واضع اللاصق الغُسل ام لا، إلا إذا باشر بقتله بيده؟
القسم الفقهي: (هل يتعين الغسل على من اصطاد الوزغ في مصيدة..؟)
بسمه تعالى
الجواب:يتعين على من قتل وزغاً في مصيدة، أن يغسل يديه ثم يغتسل غسلاً كاملاً كغسل الجنابة ولكن بنية الفراغ من قتل الوزغ وذلك لصدق مفهوم قتل الوزغ على من اصطاده في مصيدة، وقد دلت بعض الأخبار على أن العلّة في الغسل بقتله من باب الشكر لله تعالى على قتل عدوٍ لأهل البيت عليهم السلام وذلك لأن الله تعالى مسخ بني أمية بعد موتهم الى أوزاغاً فهم يعذبون بهذه القوالب الوزغية، وقد ذمته الأخبار ورغبت في قتله وأنه كمن قتل شيطاناً..فقد جاء في الكافي عن عبد الله بن طلحة قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الوزغ؟ فقال: هو رجسٌ، وهو مسخ كلّه، فإذا قتلته فاغتسل).
 وروى الصدوق مرسلاً قال:روي أن من قتل وزغاً فعليه الغسل. وظاهره الوجوب إلا أن المشهور حمله على الإستحباب، ومن الغريب حمله على الإستحباب، والصحيح هو الحمل على الوجوب.. وقد علل بعض اصحابنا الغسل - سواء كان واجباً أم مستحباً - بأن القاتل للوزغ يخرج من ذنوبه فيغتسل منها، سواء كان غسل التوبة من الذنوب واجباً او مستحباً بحسب المبنى الفقهي الذي يسلكه كل فريق من أعلام الامامية.. وقد شرح الصدوق معنى الغسل بعد قتل الوزغ فقال في الفقيه :( يعني انه كما كانت التوبة سبباً للخروج من الذنوب كذلك قتل الوزغ سبب للخروج منها فيغتسل من قتله كما يغتسل للتوبة).
وبالجملة: إن العلّة في الغسل من قتل الوزغ لا تخلو من ثلاث: إمّا لأجل الشكر لله تعالى بسبب التوفيق الى قتل المسخ، وإمّا لأجل أن قتله يغفر الذنوب نظير التوبة من الذنوب فيغتسل بعد التوبة منها، وإمّا لأن في قتل الوزغ دفع أذية الوزغ الذي ينفثه سام أبرص.. 
وبناءً عليه: الظاهر عندنا هو وجوب الغسل من قتل الوزغ سواء تمّ قتله بالحجر أو السيف أو المصيدة.. كل ذلك للصدق العرفي في تطبيق مفهوم القتل على من قتل الوزغ بآلة أو اصطاده بمصيدة فمات او قتله بعد علوقه في المصيدة .
 وبعبارة أخرى: إن للقتل مصاديق متعددة منها: أن يقتل الوزغ بعصا أو بحجر أو سيف أو بسم فتاك أو بلاصق يميته أو يضربه بآلة حادة بعد لصوقه باللاصق..فيجب الغسل بعد اصطياده بمصيدة..ويجب على المؤمن تطهير يديه بعد القتل ويجب أيضاً تطهير الآلة التي تم بها قتل الوزغ وتطهير الأرض التي مسّها الوزغ بعد ضربه وقتله..وقد أثبتت التقارير العلمية الطبية أن الوزغ عند هجومه على عدوه، ينفث من فمه سموماً تصل الى حدود المتر الواحد، وهي سمٌّ يؤدي الى الإصابة بالبرص لمَن لم يغتسل بعد مجابهة الوزغ بالقتل او ملامستها مباشرة او ملامسة المكان الذي مات فيه الوزغ..والله العالم بأسراره وآياته سبحانه وتعالى من عظيمٍ قدير وعليم حكيم سبحانه وتعالى عما يصفه الجاهلون .
والسلام عليكم
خادم آل محمد عليهم السلام/ محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ ٢٤ شهر رمضان ١٤٤٢ هجري قمري.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1951
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 05 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 11 / 30