• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : يجب على الولد الأكبر قضاء ما فات عن والديه من الصلاة والصوم.. .

يجب على الولد الأكبر قضاء ما فات عن والديه من الصلاة والصوم..

 

السلام عليكم..
 إنّ أمي متوفية وكانت مريضة ٤٠ سنة لازمها المرض ولا تقدر على الصلاة والصيام إلى أن توفت وهي لم تقم بواجبات الصلاة والصيام.. هل قضاء صلاتها وصيامها واجبان عليّ أن اقضيهما عنها..؟.

 

القسم الفقهي: (يجب على الولد الأكبر قضاء ما فات عن والديه من الصلاة والصوم..)
بسم الله الواحد الأحد
وعليكم السلام
الجواب: المرض المستمر الذي يتضرر صاحبُه بالصوم الى حين الوفاة لا يوجب قضاء الصيام على المريض - بسبب عدم قدرته على الصوم - ولا على الولد الذكر الأكبر ،  وإن كان الأحوط القضاء، وتجب الفدية عن المريض، ومقدارها عن كلّ يومٍ مدٌّ من الطعام، ومقداره بالوزن ثلاثة أرباع الكيلو والأفضل كيلو غراماً، والأحوط الإقتصار على الطحين أو الخبز في الفدية.
والسر في عدم وجوب القضاء عن الميت في الصوم - حيث مات ولم يقدر على الصوم بسبب المرض - هو: أن القضاء فرع قدرة المريض على الصوم ولكنه أهمل ولم يقضِ، فإذا سقط القضاء عن الميت، فلا قضاء على وليّه بطريق أولى وذلك لأن قضاء الولي متفرع عن تكليف الميت، ومع عدم التكليف بالصوم لمن بقي مريضاً الى حين موته فلا تكليف بالقضاء على الولد الاكبر..نعم القضاء أحوط، وقد يكون واجباً  في حال كان أحد الوالدين مقصراً في فترات شفائه او أنه لم يكن يصلي قبل مرضه، فهنا يقضي عنه تخفيفاً عليه من العذاب الأليم.
وإذا كانت الأم قادرة على قضاء صوم ما فاتها ولم تصم تسامحاً او تساهلاً وإهمالاً  فهنا يجب القضاء مع فدية التأخير عن كل شهر أفطرته.
وأمَّا الصلاة فلا عذر لها في تركهاحتى في حال المرض، لذا يجب على إبنها الأكبر القضاء عنها كما يجب القضاء عن والده.
والسؤال: لماذا يجب القضاء على الولد الأكبر من الذكور؟
والجواب: يجب على الاكبر القضاء عن والديه باعتبار أن الولد الأكبر مرشح لأن يكون قائماً مقام الوالدين في حماية العيال وحفظ المال، وهذا نحو علاقة عرفية وروحية جعلها الشرع الحنيف للأكبر من الأولاد الذكور لقيامه مقام احدهما، تماماً كإختصاص الولد الاكبر بالحبوة باعتبارها علاقة رَحِميّة للتنبيه على أن الأكبر هو بمنزلة الأب والأم ..وإذا كان الأكبر ميتاً سقط القضاء عن غيره - بحسب المشهور من الفقهاء - ولكن الإحتياط عندنا يمنع من عدم قضاء غير الأكبر عن والديه لا سيّما إذا كان الأصغر تقياً لأن عباداته أقرب الى القبول من غيره..فهنا يتعين عليه - من باب الإحتياط - القضاء عنهما كما ورد في خبر أبي بصير عن الإمام عليه السلام قال:( يقضيه أفضل أهل بيته). والله العالم.
عبد الحجّة القائم أرواحنا له الفداء/ خادم نعليه الشريفتين محمد جميل حمود العاملي/ بيروت بتاريخ ٢١ صفر ١٤٤٢ هحري قمري.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1971
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 10 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 01 / 25