• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : عند خروج الإمام القائم عليه السلام يرفع تكفير الشيعة لبعضهم البعض .

عند خروج الإمام القائم عليه السلام يرفع تكفير الشيعة لبعضهم البعض

 

سؤال: سماحة الشيخ السلام عليكم من اجل أن افهم وليس أن اعترض هل هذه الرواية صحيحة ؟؟!!
ورد عن عميرة بنت نفيل، قالت:
" سمعت الحسين بن علي (عليهما السلام) يقول: لا يكون الأمر الذي تنتظرونه حتى يبرأ بعضكم من بعض، ويتفل بعضكم في وجوه بعض، ويشهد بعضكم على بعض بالكفر، ويلعن بعضكم بعضا.فقلت له: 
ما في ذلك الزمان من خير؟
فقال الحسين (عليه السلام): الخير كله في ذلك الزمان، يقوم قائمنا ويدفع ذلك كله " .
 الغيبة للنعماني ب ١٢ ح ٩.

 

الموضوع العقائدي: عند خروج الإمام القائم عليه السلام  يرفع تكفير الشيعة لبعضهم البعض..
بسمه تعالى
وعليكم السلام ورحمته وبركاته
الجواب: الرواية ضعيفة بعميرة بنت نفيل، فهي مجهولة الحال في تراجم رواة الشيعة، فالرواية ضعيفة سنداً؛ وليست العبرة بالسند وإنما هي بالدلالة والمضمون.. لذا نقول:لو سلّمنا بصحة صدورها عن الإمام الحسين عليه السلام - وواقعنا الشيعي يثبت صحة مضمونها - فإنها تشير إلى أن اللعن والتكفير وتبري الشيعة من بعضهم البعض..مبنيٌ على الأحكام المتسرعة من بعض فقهاء الشيعة البتريين وأتباعهم المنحرفين ضد فقهاء الشيعة ومقلديهم من المؤمنين الموالين..اي أن التكفير واللعن سيكون من طرف المتحللين من ولاية الائمة الطاهرين عليهم السلام، فيصدِّرون فتاوى التكفير بحق الموالين لأهل البيت والمتبرئين من أعدائهم..وهذا لا يعني ان الفقهاء الموالين لا يفتون بتكفير من خرج عن ولاية الائمة الطاهرين عليهم السلام ، فالواقع الخارجي يثبت ذلك ..هذا من جهة؛ ومن جهة ثانية إن الفقهاء الموالين حينما يفتون بتكفير المخالفين للمنهج العلوي الأصيل لا يعني بالضرورة أنهم ارتكبوا محذوراً شرعياً بحق من خرج من التشيع وانحاز الى خط أعداء آل البيت عليهم السلام..لذا فلا يمكن للفقهاء الموالين  الحكم على أنفسهم بالضلال لأجل أنهم يفتون بتكفير المخالفين لنهج آل محمد عليهم السلام..لأن ذلك مما سنّه لنا النبي وآله الطاهرين..وعند ظهور الإمام القائم عليه السلام سوف يقتص من الذين كانوا يكفرون الشيعة؛ كما سوف يقتص من فقهاء الضلالة الذين كفروا الفقهاء المخالفين لهم بغير حق ووجه شرعي مبين..!
 هذا ما سنح بفكر العاملي في هذه العجالة لتفسير الحديث المشار إليه أعلاه...والله تعالى يتولّى الصالحين
غريب الديار محمّد جميل حمود العاملي/ بيروت بتاريخ ٢٦ شعبان ١٤٤٤ هجري قمري.
 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=2149
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2023 / 03 / 24
  • تاريخ الطباعة : 2024 / 02 / 27