• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : معنى ما ورد بحق المعصوم عليه السلام(أصلحك الله) .

معنى ما ورد بحق المعصوم عليه السلام(أصلحك الله)

الإسم:  *****
النص: ورد في امالي الشيخ ( قال بعض اصحابنا : اصلحك الله ..........) ................
هل يجوز مخاطبة المعصوم بعبارة اصلحك الله؟

 

 

الموضوع العقائدي: معنى ما ورد بحق المعصوم عليه السلام(أصلحك الله).
بسمه تعالى

 

الجواب: كلمة "أصلحك الله تعالى" تحمل على محامل: منها أن يكون المراد أن الله تعالى يتولى إصلاح شأن المعصوم عليه السلام بمنه وكرمه وجوده، وقد ورد نظيرها في بعض الأخبار بحق مولانا الإمام المعظم المهدي المنتظر أرواحنا فداه وقد جاء فيها قوله عليه السلام بحق الإمام الحجة القائم عليه السلام:( إن الله تعالى يصلح أمره في ليلة) أي يأمره بالخروج ويهيء له عدته من العون والنصرة وإنقياد الخلق له.
 ومنها: أن يكون المراد بها هو إصلاح أمره بعد فساده وهذا غير جائزٍ بحق المعصوم عليه السلام الذي لا يفعل إلا بإلهام من الله تعالى ووحيه التسديدي، ولا ريب في أن المراد هو المعنى الأول لا الثاني الباطل بمقتضى الأدلة القطعية الدالة على عدم جواز نسبة الفساد والضلال إلى المعصوم عليه السلام.. وعليه فإن قول بعضهم للمعصوم عليه السلام(أصلحك الله تعالى) راجعة إلى قصد القائل، فإن كان قصده: (أصلحك بعد فسادك) فقد ارتكب قائله شططاً بحق المعصوم عليه السلام،وإن كان قصده:(أصلحك الله تعالى بعد هدايتك وعصمتك) بمعنى هيئ لك أجواء النصر والتوفيق والسداد فلا ضير بها ومأجور قائلها، والله تعالى من وراء القصد، والأعمال والأقوال بالقصود والنيات، والله تعالى هو الموفق للصواب... والسلام على من اتبع الهدى.
 

حررها العبد الفقير الشيخ محمد جميل حمُّود العاملي
بيروت بتاريخ 8 جمادى الثانية 1434هــ

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=750
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 04 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 01 / 23