• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : لا يجوز الإحتقان بالدهون المائعة في نهار شهر رمضان .

لا يجوز الإحتقان بالدهون المائعة في نهار شهر رمضان

الإسم:  *****
النص: السلام عليكم

1-وصف لي الطبيب علاجا للبواسير و هو عبارة عن جل (كريم) يوضع في انبوبة قصيرة توضع في داخل الشرج و بعد ذلك أقوم بالضغط عليه فيتوزع الجل داخل الشرج لعلاج البواسير و الشقوق داخل الشرج ، و قد إستخدمت هذا العلاج و أنا صائم في نهار رمضان ، فهل يؤثر ذلك على صيامي؟
2- إذا كان العلاج المذكور في السؤال السابق يؤدي إلى الافطار و أنا جاهل بالحكم فهل علي إعادة الصيام؟ هل على كفارة؟

و دمتم
 

 

الموضوع الفقهي: لا يجوز الإحتقان بالدهون المائعة في نهار شهر رمضان.
بسمه تعالى

السلام عليكم
    لا يجوز الإحتقان بالمائع  نهاراً في شهر رمضان، ولا فرق في المائع بين كونه ماءً أو مضافاً وبقية الأجسام السائلة كالدهون والزيوت وما شابهها، ويجوز الإحتقان بالجامد كالفتايل والأشياف والتحاميل في لغة عصرنا...وحيث إن الأنبوبة القصيرة بحسب مورد السؤال فيها مادة الجل الدهنية الموضوعة في أنبوبة تُفتح في داخل الشرج فإذا كان الجل مائعاً فيصدق عليه عنوان المائعية الواردة في الأخبار وبالتالي تكون الحقنة الآنفة الذكر من المفطرات لصدق عنوان الإحتقان بالمائع في الجوف بناءً على دخول الأنبوبة إلى داخل الإمعاء ولا يكفي دخولها إلى فتحة الشرج أو أنها تبقى داخل الشرج وهو موضع خروج الغائط من دون الدخول إلى باطن الإمعاء، فإذا دخلت الحقنة إلى ما بعد الشرج إي إلى داخل الإمعاء ثم قمت بتفريغها في داخل الإمعاء فإن صومكم محكوم عليه بالبطلان ويجب عليكم قضاء الأيام التي استعملتم فيها هذا الأنبوب في نهار الصوم، كما تجب عليكم الكفارة على الأقوى عندنا لأنكم بحكم الجاهل المقصر القادر على السؤال قبل الإتيان بالفعل المذكور في السؤال ..وحيث لم تسألوا فأنتم مقصّرون في معرفة الحكم، وبحسب الأدلة عندنا يعتبر المقصر بحكم العامد، وتترتب عليه أحكام العامد من وجوب الكفارة، لأنه لا فرق في وجوبها على العالم والجاهل المقصر على الأقوى سوآء كان جاهلاً بكون ما يرتكبه مفطراً أم كان عالماً بحرمته وجاهلاً بمفطريته كما إذا لم يعلم بأن ما ارتكبه حراماً في شهر رمضان وقد ذكرنا المسألة في رسالتنا (وسيلة المتقين) الفصل الرابع/الكفارة/موارد وجوب الكفارة فراجعوها...والله الموفق للصواب وهو حسبي عليه توكلت وإليه أثنيب، والسلام عليكم.
 

حررها العبد الفقير إلى الله تعالى
محمد جميل حمود العاملي ـ بيروت
بتاريخ 1 ذي القعدة 1434هـ.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=822
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 09 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 05 / 22