• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : الأصل في مال القرض عدم كونه ربويّاً .

الأصل في مال القرض عدم كونه ربويّاً

الإسم:  *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤال لسماحة المرجع :
الوالد اشترك بجمعية تعطي منزلا بحيث يدفع دفعة ثم يدفع مبلغ3000ل ل كل شهر لمدة 25سنة هذا ما اعلمه عن المنزل وانا لا املك منزلا واسعارالأجارات عاليةجدا فهل يجوز أخذ هذا المنزل علما بأني سادفع ال3000ل ل والصورة كما بينتها لا اعلم ان كان فينا ربا امل من سماحتكم التفضل بالفتوى سائلين الله تعالى ان يجازيكم خيرا في الدنيا والآخرة

الموضوع الفقهي : الأصل في مال القرض عدم كونه ربويّاً
بسمه تعالى

 

السلام عليكم ورحمة اللله وبركاته
اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وعجّل فرج آل محمد

     بحسب مفروض سؤالكم الكريم لا إشكال في جواز دفع المبلغ المرقوم(3000 ليرة) كل شهر باعتباره تقسيطاً للمبلغ الكبير ثمن الشقة، فالأصل في المبلغ المقسط هو ثمن المنزل لا أنه رباً محرماً إلا إذا علمتم أنه رباً فيحرم في غير الضرورة القصوى، وأما في حال الضرورة فيجوز للمؤمن دفع الربا لأجل الضرورة القصوى كمفروض سؤالكم الكريم، قال تعالى« وَمَا لَكُمْ أَلاَّ تَأْكُلُواْ مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ وَإِنَّ كَثِيراً لَّيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِم بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ »الأنعام119 وقال تعالى« إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ »البقرة173
ما رواه عن أبي بصير ، قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن المريض هل تمسك له المرأة شيئا فيسجد عليه ؟ فقال : لا إلَّا أن يكون مضطرّا ليس عنده غيرها ، وليس شيء ممّا حرّم الله إلَّا وقد أحلَّه لمن اضطرّ إليه ».
 وفي الصحيح عن النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله في حديث الرفع المشهور المروي عن إمامنا المعظم الصادق عليه السلام عن جده النبي الاعظم صلى الله عليه وآله قال:« قال رسول الله صلى الله عليه وآله : وضع عن أمتي تسع خصال ، الخطأ ، والنسيان ، وما لا يعلمون ، وما لا يطيقون ، وما اضطروا إليه ، وما استكرهوا عليه ، والطيرة ، والوسوسة في التفكر في الخلق ، والحسد ما لم يظهر بلسان أو يد ».
والله تعالى هو حسبي عليه توكلت وغليه أُنيب والسلام عليكم
 

حررها العبد الفقير محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 25ربيع الثاني 1435هـ.

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=901
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 03 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 10 / 4