• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : المرجعية وولاية الفقيه .

المرجعية وولاية الفقيه

بسم الله الرحمن الرحيم
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد

لديّ هذا السؤال، وهو أي من المراجع الموجودين حاليا، ترى أن تقليده مبرأ للذمة؟ وما رأيكم في السيد صادق الشيرازي دام ظلّه؟ وقد قرأت جواب لكم أنه لا يجوز قول آية الله العظمى، لكننا نرى ان جميع مراجعنا الأحياء حفظهم الله، والماضين يستخدمونها، والفتاوي التي تاتينا من مكاتبهم ولجان استفتاءهم فيها ذلك؟ وكذا كلمة إمام رغم انها عادة ليست من اطلاق المرجع نفسه بل باطلاق الآخرين عليه والظاهر انها كأختها مسألة مختلف عليها خصوصا ان البعض يقول الإمامة الخاصة والإمامة العامة، وعندي إضافة وهي تتعلق بلقبي حجة الإسلام والمسلمين والمرجع الأعلى، ؟ وأيضا فيما يتعلق بولاية الفقيه والنظام الإيراني فأصبح الخميني إمام الأمّة ووووو -ألقاب كثيرة لا تخفى عليكم-، والخامنه اي ولي أمر المسلمين وبالنسبة لهؤلاء هل لديهم أدلة شرعية يصوبون به رأيهم وماالرد عليها إن وجدت؟ ولم يكفرون من لم يعتقد بولاية فقيههم ويتعاملون معه بأبشع الطرق -خصوصا إن صرح برأيه والغدر فيهم وفي اتباعهم خصلة رئيسه-، هل لديهم  او لدى من يجوز لهم ذلك ولو دليل شرعي ومالردود عليها إن وجدت ؟
 أتباع ولاية الفقيه في كل مكان متعصبون غاية في التعصب بشكل مريض، وقد تأملتهم فوجدت الكثير منهم من الجهلة الذين لا يفكرون وإلا لفكر لبحث عن ركن وثيق، والحوار الهادئ المبني على الدليل يتحول إلى سب وصراخ، والسكوت في المجتمع يقويهم، فما السبل المختلفة للتعاطي معهم بمختلف أفرادهم ففي النهاية ليسوا جميعا متعصبين بنفس الشكل.؟

 
لقد قرأت أحد أجوبتك أيضا بخصوص برنامج للتعلم وقد بدأتم باللغة العربية والبلاغة والمنطق والعقائد للمظفر ... إلخ
 وأنا أرجو من الله أن يوفقني لذلك
لكن هلا فصلتم اكثر للفائدة وايضا لا تكتفوا بذكر كتاب واحد لأنني قد لا اتمكن من اقنتناءه والقراءة على الجهاز ليست مثل القراءة من الكتاب مباشرة، فأرجو ان تحسنوا توجيهننا كوني حينما بدأت تذوق حلاوة أحاديث أهل البيت عليهم السلام فأصبحت لا أرتاح إلا بمعرفة ما هو جديد من كلامهم والسعي لفهمها والوصول إلى تعمق في فهمها وطبعا لا نستغني عن مراسلة أهل العلم حينما تواجهنا اشكالات ما...
 طلب\\ نتمنى نقل نسخة من أجوبتكم في شبكة أنصار الحسين عليه السلام إلى موقعكم المبارك وذلك زيادة للفائدة
 بارك الله فيكم ونسألكم الدعاء لنا خصوصا للموفقين وخدمة اهل البيت عليهم السلام والدفاع عنهم ونشر علومهم وللتفريج عنا والشفاء العاجل وحسن العاقبة
ابنكم وخادمكم

بسم الله الرّحمان الرّحيم
   

     الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسَّلام على سادتنا خيرة الورى محمّد المصطفى وآله الأطهار الميامين، واللّعنة الدائمة على أعدائهم ومبغضيهم ومنكري فضائلهم وظلاماتهم وكراماتهم ومعاجزهم من الأوّلين والآخرين إلى قيام يوم الدِّين، وعَجَّلَ الله تعالى فَرَجَنَا بظهور وليّه الأعظم بقيّة الله في الأرضيين مولانا الإمام الحجّة بن الحسن، وجعلنا من الطّالبين بثاره والمستشهدين بين يديه بحقّ بالحقّ والقائل بالصّدق محمّد وآله الغرّ الميامين...
    السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته...وبعد:
 

والجواب:
    عزيزي!! لقب "آية الله العظمى" خاصّ بأمير المؤمنين عليّ (عليه السَّلام) من هنا ورد في مفاتيح الجنان في إحدى زياراته الشريفة وهي الزيارة الثانية المخصوصة في يوم ميلاد رسول الله[ السلام عليك يا آية الله العظمى]، وأمّا ما يفعله بعض الفقهاء الحاليين فليس حجةً إلهيَّةً أو حكماً شرعياً حتى يجب عليك الأخذ به،بل هم بشرٌ معرّضون للأخطاء،فهم ليسوا  بمعصومين عن ذلك،وإذا كانوا بحسب تصورك مأمونين من الخطأ  لكونهم مجتهدين ،فنحن أيضاً من هؤلاء المجتهدين –ولله الحمد والمنة-فلِمَ تصوّب آراءَهم دون آرائنا،ولِمَ تسلّم بما يقولون ولا تسلّم بما نقول ما دمنا من خانةٍ واحدة،فترجيحهم علينا ترجيحٌ بلا مرجحٍ وفصلٌ من دون دليلٍ؟؟!! بل إنَّ نظرنا الفقهي فيها أوفق بالإحتياط على أقل تقدير...أم أن شيعة اليوم لا يحبون الورع والإحتياط لكثرة ما يرون من تراخيص شرعيَّة وفتاوى أشعريَّة..!! ألا تحتمل أنّ قولنا موافقٌ لإرادة المولى المعظَّم صاحب الزمان عليه السلام لا سيّما وأنّ اللقب الشريف من مختصاتهم ومناقبهم؟؟!! ولمَ تُشكل على السيّد الخميني إذاً لإعتقاده بولاية الفقيه المطلقة؟؟! فإذا كان مخطئاً بما يعتقد فلمَ لا يكون غيره من الفقهاء الذين يحبون إصباغ اللقب الشريف عليهم مخطؤون أيضاً؟؟!!فما دام الكل مخطئون –كلٌّ بحسب مورده-فلا يجوز حينئذٍ تصديق فريقٍ دون آخر إلاّ إذا كان الآخر ذا بينةٍ وبرهانٍ ساطع،وهو بحمد الله تعالى قد بسطناه عليكم ،فلا ينبغي من جنابكم الإعتراض علينا لأنّ في ذلك مخالفة صريحة للمولى الإمام الحجة ابن الحسن عليهما السلام وفي ذلك هلاكٌ لكم لا سمح الله تعالى..
    وأمّا ما سألتَ عمّن تقلّد فإنّي أعتبر نفسي ممّن فيه الكفاءة والجدارة ــ والفضل لله تعالى والحجج عليهم السلام ــ لذا فلا تسألني عمّن تريد أنْ تقلّد، وإلاّ فلِمَ تستفتيني بإرسالكَ الرسائل لي للجواب عليها؟!! فإني أجيبكَ بحسب نظري الفقهي، وليس بحسب نظر غيري.. مضافاً إلى ذلك فلا يجوز للفقيه الذي يخطيء غيره في فتاويه أن يدعو الناس إلى إتباع ذاك الغير ،لكونه من باب الإرجاع إلى الجهل والخطأ وهو غير جائزٍ شرعاً وعقلاً،فتأمل...
وأما ما سألت عنه من برنامج للتعليم فليس عندنا شيءٌ من هذا القبيل، بل نحن مشغولون ببحوث الفقه الإستدلالي وهو ما يسمى ببحوث الخارج...

والسلام عليكم.

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=95
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 03 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 12 / 3