• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (366)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (654)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (27)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (11)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : إقامة الحدود والتعزيرات لا يقيمها إلا المعصوم عليه السلام أو نائبه الخاص الذي يعينه في زمان حضوره الشريف .

إقامة الحدود والتعزيرات لا يقيمها إلا المعصوم عليه السلام أو نائبه الخاص الذي يعينه في زمان حضوره الشريف

 الإسم:  *****

النص: 
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم 
مولانا سماحة المرجع الديني الكبير اية الله العلامة المحقق الفقية الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سماحة المرجع دمتم بالعز والهنا
ارفع الى مقامكم العالي السؤال والاستفسار الاتي ونأمل من سماحتكم الاجابة والتوضيح والتوجيه في الفهم 
سؤال عن الحديث الوارد في الكافي في الفروع ج3 - كتاب الحدود - باب المجنون والمجنونة يزنيان - ح3- عن مولانا الامام الصادق عليه السلام «إِذَا زَنَى الْمَجْنُونُ أَوِ الْمَعْتُوهُ جُلِدَ الْحَدَّ وَإِنْ كَانَ مُحْصَناً رُجِمَ» . قُلْتُ وَمَا الْفَرْقُ بَيْنَ الْمَجْنُونِ وَالْمَجْنُونَةِ وَالْمَعْتُوهِ وَالْمَعْتُوهَةِ فَقَالَ «الْمَرْأَةُ إِنَّمَا تُؤْتى وَالرَّجُلُ يَأْتِي وَإِنَّمَا يَزْنِي إِذَا عَقَلَ كَيْفَ يَأْتِي اللَّذَّةَ وَإِنَّ الْمَرْأَةَ إِنَّمَا تُسْتَكْرَهُ وَيُفْعَلُ بِهَا وَهِيَ لَا تَعْقِلُ مَا يُفْعَلُ بِهَا)
السؤال. هل مولانا الامام الصادق عليه السلام حكم على المجنون الزاني باقامة الحد عليه رغم جنونة وغياب عقله 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
 
الموضوع الفقهي: إقامة الحدود والتعزيرات لا يقيمها إلا المعصوم عليه السلام أو نائبه الخاص الذي يعينه في زمان حضوره الشريف /  إقامة الحدّ على الزاني مشروط بأمور /  خبر أبان بن تغلب الدال على وجوب إقامة الحد على المجنون يتعارض مع الأخبار الأخرى /  وجه الجمع بين الأخبار / معالجتنا لخبر أبان بن تغلب.
بسمه تعالى
 
الجواب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 نحن لا نقول بوجوب إقامة الحدود في غيبة الإمام الحجة القائم أرواحنا فداه، بل الظاهر لدينا التوقف والإشكال في إقامتها من دون إذنه؛  ذلك لأن إقامتها مشروط بوجود المعصوم وحضوره عليه السلام، والفقهاء العدول لا يقومون مقامه في تنفيذها حال كونه غائباً عنهم؛ لأن تنفيذ الحدود يعتبرتصرفاً خاصاً به عليه السلام وهو من مختصاته التي لا يجوز أن يشاركه فيها أحدٌ على الإطلاق، كما أن تنفيذ الحدود حال غيابه عليه السلام بحاجة إلى دليلٍ، وهو مفقود في لسان الأدلة، وهو ما أوضحناه في كتابنا المبارك الموسوم بـ"ولاية الفقيه العامة في الميزان "؛ فإقامة الحدود والتعزيرات خاصة بالإمام عليه السلام وبمن نصبه الإمام عليه السلام حال حضوره الشريف وهو ما يسمى بنائبه الخاص، والفقهاء العدول في عصر الغيبة ليسوا نواباً خاصين بل هم وكلاء في بيان الأحكام وتبليغها للمكلّفين، ولا علاقة لهم بإقامة الحدود حال غيبته المقدسة، ومن يقول بغير ذلك ينفخ في غير ضرام ونعتبره هواءً في شبك ودونه خرط القتاد؛ ولكنّ جوابنا على سؤالكم لا بدَّ منه من باب قولهم سلام الله عليهم:" حديث تدريه خيرٌ من ألف حديث ترويه" ؛ وبناءً عليه نقول: 
يشترط في ثبوت الحد الشرعي على الزاني أمور:
الأمر الأول: البلوغ فلا حدَّ على الصبي وذلك لرفع القلم عنه بمقتضى الأخبار الكثيرة الدالة على سقوط إقامة الحد عليه فيما لو زنى.
الأمر الثاني: الاختيار، فلا حد على المكره وذلك لسقوط التكليف عن المكره، وقد ورد بحقه عدة روايات تنهى عن إقامة الحد عليه .
الأمر الثالث: العقل، فلا حدَّ على المجنون...وذلك لأنه بلا عقل وإدراك، والحدود تقام على العاقل المدرك لا على المجنون الفاقد لعقله وإدراكه، ولم يختلف الأصحاب على ذلك في المجنون المطبق، فسقوط الحد عنهما هو المشهور شهرة عظيمة بين الأعلام قديماً وحديثاً، ونسب الخلاف في ذلك إلى المفيد والطوسي والصدوق والقاضي وابن سعيد، فهؤلاء ذهبوا إلى وجوب الحد على المجنون والمعتوه واستدلوا بخبر أبان بن تغلب المروي في الكافي /باب الحدود قال: قال أبو عبد الله عليه السلام:" إذا زنى المجنون أو المعتوه جلد الجلد وإن كان محصناً رجم، قلت وما الفرق بين المجنون والمجنونة...." إلى آخر الرواية التي ذكرتموها في سؤالكم.
 والرواية ضعيفة السند على بعض المباني الرجالية، فإن في سندها ابراهيم بن الفضل وهو لم يرد فيه توثيق ولا مدح، ولكنه بحسب مبنانا الرجالي ثقة لرواية الثقة عنه، وهو عمرو بن عثمان، إلا أن ذلك لا يكفي في التفرد بالرواية المذكورة لجهتين:
الأولى: باعتبارها من أخبار الآحاد التي لا يعمل بها المشهور؛ وعدم عملهم بها يوهنها، وبالتالي تسقط عن الحجية.
 الثانية: لمعارضتها للأخبار الصحيحة الرافعة عن المجنون الحد إلا أن نحمل الحد عليه فيما لو كان جنونه أدوارياً، فزنى عند صحوته، أو لعلَّ جنونه غير مانعٍ من معرفة الجماع فيعاقب على المعرفة الجزئية وهو ما عبّر عنه الإمام الصادق عليه السلام في الرواية الآنفة الذكر بقوله الشريف:" وإنما يزني إذا عقل كيف يأتي اللذة". ونحمل التعقل هنا على المجنون الأدواري لا المطبق، أي نحمل تعقل المجنون للذة في حال كان جنونه أدوارياً لا مطبقاً، فالمجنون الأدواري هو من يعقل فنون الجماع ومن أين يباشر المرأة لا المجنون المطبق...فهذا لوحده كافٍ في وجوب إقامة الحد عليه لأنه زنى حال صحوته لا حال جنونه، والرواية أشارت إلى الجنون الأدواري لا المطبق...وبهذا نكون قد حملنا زنى المجنون على التعقل بالحماع حال زناه، والله العالم.
  وبعبارة فقهية أخرى: صحيح أن الخبر أعرض عنه المشهور، وإعراضهم عن خبر صحيح السند يوجب وهنه إلا أنه مجبور بعمل بعض الأصحاب حيث حكي عن المفيد في العويص العمل به كغيره ممن وافقه في ذلك، ولكن عملهم به يبقى في دائرة ضيقة، فتتقوّى الندرة الموهنة التي قال بها المشهور. فينبغي الرجوع في هذه الحال إلى الأُصول العامّة ، مثل حديث رفع القلم عن المجنون حتّى يفيق، وبه استدلّ مولانا أمير المؤمنين ( عليه السلام ) على عمر حين أمر بحدّ المجنونة فيما رواه المفيد في إرشاده ، فقال ( عليه السلام ) : أما علمت أنّ هذه مجنونة ، وأنّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : رفع القلم عن المجنون حتّى يفيق ، وأنّها مغلوبة على عقلها ونفسها فردّوها ، فدرأ عنها الحدّ ".
وخصوصيّة المورد بالمجنونة مدفوعة بعموم التعليل الشامل للمجنون أيضاً ، مضافاً إلى عموم خصوص بعض النصوص : لا حدّ على مجنون حتّى يفيق ، ولا على صبيّ حتّى يدرك ، ولا على النائم حتّى يستيقظ .
  وفي الصحيح:" لا حدّ لمن لا حدّ عليه ، يعني لو أنّ مجنوناً قذف رجلاً لم أرَ عليه شيئاً ، ولو قذفه رجل فقال : يا زان لم يكن عليه حدّ" . ونحوه الموثق وغيره .
وهي أخبار ظاهرة أيضاً في رفع الحدّ عنه على العموم؛ ومع كلّ هذا لا يجوز رد الخبر لمجرد إعراض المشهور عنه، بل لا بد من الأخذ به مع تأويله جمعاً بينه وبين الأخبار الناهية عن إقامة الحد على المجنون الزاني؛ ووجه الجمع بين رواية أبان بن تغلب وبين الأخبار الأخرى الدالة على أن حكم المجنون هو نفسه حكم المجنونة، يُرفع عنه الحد لأنه لا يملك أمره ولا يعرف الخير من الشر ولا يؤاخذ بشيء من أفعاله لسقوط التكليف عنه، هو أن تكون رواية أبان كاشفة عن تعقل المجنون لفنون الجماع أو كما عبرت الرواية" وإنما يزني إذا عقل كيف يأتي اللذة "؛ ونحمل الأخبار الأخرى على ما لو لم يعقل الدخول ولكنه دخل بالمرأة من دون تعقل باللذة؛ وهو الجنون المطبق.
  وبعبارة أخرى: بعد الغض عن صحة السند عند بعضهم، نحمل إقامة الحد على المجنون الذي يفيق من جنونه فيزني؛ لأن العلة التي ذكرها الإمام - عليه السلام - تدل عليه؛ وقد قسم الفقهاء المجنون: إلى مطبق لا يفيق ولا يهتدي شيئاً فلا شيء عليه ، وإلى من يصح منه القصد إلى الزنا فيجلد مائة إذا كان أعزباً وأقيم عليه الحد إذا كان محصناً.
  والحاصل: إن هذه الرواية ــ بالغض عن سلامة سندها ــ مشعرة بكون المجنون حالة الفعل عاقلاً؛ إمَّا لكون الجنون يعتريه أدواراً أي على فترات متقطعة، أو لغيره كما يدل عليه التعليل في الرواية؛ وبمعنى آخر: لعل المراد بالمجنون هنا من يعتوره الجنون إذا زنى بعد ما عقل ــ أي زناه جاء بعد الصحو من الجنون ــ كما يشعر به قوله ( ع ) وإنما يزني إذا عقل .
 والله العالم... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
حررها العبد الفقير محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 19 ربيع الثاني 1436هـ.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/17   ||   القرّاء : 2851




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هل زيارة عاشوراء صحيحة السند والمتن وهل اللعن موجود في أصل الزيارة ؟

 يجب مد الألف في كلمة "الضالين" في سورة الفاتحة عند قراءتها في الصلاة/ يجب أن يكون المسح على القدم اليسرى ببلة الغسلة الواجبة لليد اليسرى

 لماذا تزوج النبيُّ والأئمة الأطهار (سلام الله عليهم) من بنات الطغاة ؟

  لا يجوز للولد أن يمتثل إلى نهي والديه عن حضور المجالس الحسينية المقدَّسة

 فلسفة حديث:" من زنى زُني به ولو في العقب من بعده، يا موسى بن عمران عفّ يُعفّ أهلُك.."

 ذبيحة الفاسق الشيعي حلال شريطة إتيانه بشروط الذباحة

 حديث "من صلى عليَّ مرة لم تبق من ذنوبه ذرة" ضعيف سنداً ولكنه صحيح دلالةً وعليه شواهد وقرائن من الأخبار الكثيرة

ملفات عشوائية :



 سهل بن زياد ومحمد بن سنان وعمر بن حنظلة وجابر الجعفي ثقات أجلاء/ إبن الغضائري ضعيف وكتابه أضعف منه / زيد بن علي رضي الله عنه فوق الوثاقة وابنه يحيى ثقة/ المختار الثقفي رضي الله عنه فوق الثقة / جعفر إبن إمامنا الهادي عليه السلام هو جعفر الكذاب وسيبقى كذابا

 وصية سماحة المرجع دام ظله لأحد المؤمنين

 هل يجب السجود عند تلاوة آيات السجدة في الصلاة الواجبة؟

 الرد على تشكيكات فضل الله في العناصر الغيبية لولادة الصديقة الطاهرة فاطمة وتاريخ ولادتها عليها السلام

 لماذا تترحمون على الصدوق بينما تتبرؤون من محمد حسين فضل الله ومحمد باقر الصدر..؟!

 شبهة تزويج النبي آدم عليه السلام بنيه من بناته والرد عليها

 قتل عمر بن الخطاب بعد شهادة سيدة النساء عليها السلام بثلاث عشر سنة

جديد الصوتيات :



 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1475

  • التصفحات : 7053848

  • التاريخ : 20/11/2017 - 04:09

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net