• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (18)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (4)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (13)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (362)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (641)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (65)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (9)
  • فقهي عقائدي (26)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • أصولي تاريخي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • فقه الزيارات (2)
  • فقهي شعائري (9)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (7)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي (1)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (1)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (12)
  • مؤلفات فقهيّة (10)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (22)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • يا مهدي مدد . يا قائم آل محمّد أغثنا من النواصب . يا كهفنا الحصين أغثنا . كهيعص . ألم . يا كهف الورى انصرنا بحق جدّتك الطاهرة الزكيّة سيّدة نساء العالمين الزهراء البتول (عليها السلام) وبحق عمّتك الطاهرة الزكيّة الحوراء زينب (عليها السلام) • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : الحكم الشرعي حول التسويق الشبكي .

الحكم الشرعي حول التسويق الشبكي

الإسم: *****
النص: السلام عليكم ورحمت الله وبركاته
أود معرفة حكم التسويق الشبكي لدى سماحتكم ولكن قبل كل شيء أود أن أقول إن ما أفهمه وأدركه أن الحكم على الشيء نابع عن كيفية تصوره، وللأسف عندما تتعلق المسألة في التسويق الشبكي يكون التصور بعيد عن الحقيقة عند الناس والفقهاء لندرة التسويق الشبكي (الحقيقي) في الوطن العربي ككل، فهو كإحصائيات يعادل 1% فقط من حجم هذه الصناعة في العالم وهذه النسبة اغلبها موزعة في المغرب وفلسطين المحتلة \"إسرائيل\"
التسويق الشبكي ينقسم الى قسمان:
- تسويق شبكي حقيقي وهذا ما اسأل عنه وسوف اشرحه بعجاله
- تسويق شبكي وهمي وله مسميات كالهرمي وغيره وهو غير قانوني ويجرم في كل دول العالم لما فيه من خداع وتضليل
التسويق الشبكي هو عبارة عن صناعة اسمها \" البيع المباشر\" حيث ينتفي فيها الوسطاء بين مصنع المنتج والمستهلك، والوسطاء اقصد بهم هم شركات التوريد بالجملة وشركات التوزيع وشركات الدعاية والاعلان وغيره، فيصبح لدينا تعامل مباشر بين الزبون والشركة، الشركة تأخذ نسبتها المعتادة قرابة الـ 40% وباقي الـ 60% التي من المفترض ان يأخذها الوسطاء تذهب للمستهلكين على شكل عمولات
مبدأ التسويق الشبكي هو في اخذ الوكالات Franchise ، مثل النظام المعمول به في اخذ الوكالات للمطاعم الكبيرة والمشهورة مثل ماكدونالدز وغيره ولكن هذا يتطلب راس مال كبير جدا، ولكن عن طريق تحويل هذه الوكالة الى وكالة فردية او شخصية Personal Franchise مثل المعمول به في صناعة البيع المباشر يتيح هذا فرصة حقيقية للأشخاص بأخذ وكالة لشركة كبيرة ومنتجات معتمده براس مال صغير جدا، وهذه الوكالة تتيح استخدام اسم الشركة وعلامتها التجارية ومنتجاتها ونقاط بيعها المنتشرة في العالم في بناء شبكة من المستهلكين وأصحاب الوكالات الفردية حول العالم
المنتج يجب ان يكون (استهلاكي ومتميز) حيث توفر هذه الخاصية قناعة المستهلك بالشراء باستمرار، ولابد ان يكون في الاتجاه والتوقيت الصحيح للتجارة، على سبيل المثال هناك دراسات لاقتصاديين بان قطاع الصحة والتشافي يشهد وسيشهد ازدهار كبير، من هنا نجد ان اغلب شركات التسويق الشبكي مختصة في المكملات الغذائية الطبيعية والعناية الشخصية
المنتج يجب ان يكون منتج حقيقي مع ضمان، سعره محدد ومتناول في اليد، مقصود لذاته، واساسه قائم على دراسات وبحوث
اما عن العمولات فالشكل القانوني الصحيح يجب ان تكون مصدرها من عمليات البيع التي تمت، وليس من عدد الأشخاص الذين تم اشراكهم في المشروع فقط فهذا يعتبر غير قانوني، فالشركات الغير قانونية تكون عمولتهم من مبلغ اشتراك الافراد الجدد واغلبهم من دون منتج، وهذا معارض لمبدئ البيع المباشر من الاساس 
نظام العمولات وخطة التعويض اسمها MLM او Multi-Level Marketing وهذه الخطة هي الخطة القانونية الوحيدة المتبعة في العالم بحيث تضمن تكافئ الفرص بين الجميع بغض النظر عن أولوية الانضمام 
وهناك جمعيات دولية منتشرة حول العالم باسم \" جمعية التسويق المباشر \" DSA
كلها تندرج تحت منظمة تسمى باتحاد الجمعيات الدولية للبيع المباشر WFDSA
مهمتهم هو بناء الوعي وتقديم الدعم الكامل للبيع المباشر عن طريق تطوير وصيانة اعلى المعايير العالمية ووضع قوانين واخلاقيات عمل يتوجب على الجميع الالتزام بها ومحاربة النماذج الغير قانونية، وكل الشركات الحقيقية تملك عضوية في هذه الجمعيات او المنضمات وتخضع للتجديد الدوري لضمان التزامهم بالقوانين
وهذه الجمعية متواجدة الان في منطقتنا بشكل رسمي وقانوني في دولة الامارات العربية المتحدة DSA UAE وتحت مظلتها 8 شركات.
   أنا آسف على الاطالة لان الموضوع متشعب ولكن ما ارمي اليه ان التسويق الشبكي (الحقيقي) يملك قنوات قانونية على مستوى العالم تضمن ان تكون المعاملة خالية من الشبهات من نصب واحتيال وغيره وهناك كثير من رجال الاعمال والاقتصاديين العالميين يدعمون التسويق الشبكي الحقيقي ويعتبرونه الطفرة القادمة
وشكرا جزيلا
للمزيد من الاطلاع
https://drive.google.com/file/d/0B3CHnZHn6hbWaGJ2R2lPaEEtU2s/view?usp=sharing
 
 
الموضوع الفقهي: الحكم الشرعي حول التسويق الشبكي .
بسمه تعالى
 
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     الجواب: إن التسويق التجاري الشبكي الذي سألتم عن حكمه الشرعي يعتبر جائزاً إذا توفرت فيه المواصفات الآتية:
 (الوصف الأول): أن يكون المسوِّق للشركة المنتجة للسلعة وكيلاً معيّناً من قبل الشركة نفسها، وأن يعرفهم ويعرفوه، فلا يصح توكيل مجهول الهوية.
 (الوصف الثاني): أن تحدد نسبة الأرباح للمسوّق باعتباره وكيلاً أو عاملاً بالأجرة، ولا يصح التوكيل والاستئجار من دون تحديد الأجرة المالية للعامل أو الوكيل.
 (الوصف الثالث): تحديد المدة الزمنية للوكيل أو الأجير، فلا يصح العمل من دون تحديد ساعات العمل والأيام والسنين.
 (الوصف الرابع): أن تكون السلع المنتجة من قبل الشركة الأصلية محددة الأوصاف والأعيان، لأن بيع السلع المجهولة غرر، ولا يصح بيع الغرر.
 (الوصف الخامس): أن تكون السلعة غير محرمة شرعاً بمعنى أنه لا يجوز بيع كلّ ما حرمته شريعتنا المقدسة كبيع الخمر والصلبان والميتة والنجاسات كبيع المني والدم والكلاب والخنازير وعامة مشتقاتهما كالدهون والجلود والألبان والأجبان... وكذلك يحرم بيع الأعيان المتنجسة والمعاملات الربوية بشتى أصنافها وترويج أفلام الدعارة والدعايات الجنسية عبر الديسكات والأقراص المدمجة..وكذا يحرم التسويق لتأجير الداعرات في فنادق أو شقق ودعوة الرجال إليهنَّ... وكذا يحرم التسويق إلى الأفلام الداعية إلى الميوعة وإثارة الشهوات والتفكك الأسري والأخلاقي والديني وكل ما يدعو إلى التحلل من القيود الدينية..كما يحرم بيع الآلات الموسيقية عيناً أو مدمجة على أقراص، وكذا يحرم بيع الأقراص الغنائية والرقص..إلخ كما يحرم التكسب بفتح المواخير، ونوادي العراة ، ومحلات الشذوذ الجنسي والحانات والمقامر والتسويق إلى كلّ ذلك من المحرمات القطعية.
       يحرم التسويق التجاري لكلِّ المعاملات المحرمة، وقد دلت الأخبار الشريفة على حرمة التعامل مع كل حرام بيعاً وشراءاً ودعاية وتسويقاً وترويجاً، من هذه الأخبار ما ورد عن داود الصرمي قال: قال أبو الحسن (عليه السلام ): « يا داود إن الحرام لا ينمي ، وإن نمى لا يبارك له فيه ، وما أنفقه لم يؤجر عليه وما خلفه كان زاده إلى النار » .
  وعن الإمام أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « إن أخوف ما أخاف على أمتي هذه المكاسب الحرام والشهوة الخفية والربا » .
   وعن الإمام أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : « إذا اكتسب الرجل مالاً من غير حله ثم حج فلبى نودي لا لبيك ولا سعديك، وإن كان من حله فلبى نودي لبيك وسعديك » .
وورد عنهم (عليهم السلام) : « لا خير في شيء أصله حرام ولا يحل استعماله ». 
    (الوصف السادس):فكما يحرم إحداث مؤسسات وشركات اقتصادية وغير اقتصادية، تعمل على إشاعة المنكرات والفواحش، أو الخلاعة والميوعة، أو ترويج العقائد الباطلة والثقافات غير الشيعية...كذا يحرم عقد التسويق مع كلّ شركة أو مؤسسة منتجة للتسويق إذا كان الغالب عليها الأعمال المحرمة وتصنيع الأشياء المحرمة، ويحرم الانتماء أو العمل في مثل هذه المؤسسات والشركات المزبورة، كما يحرم أخذ الأجرة والمال وكذلك صرف المال فيها .
 (الوصف السابع): أن تكون الشركة التي يراد الترويج لها حقيقية وليست موهومة وإلا يحرم التعامل مع الشركات الموهومة أو التي تروج لسلع موهومة لأجل جمع الأموال من الناس المخدوعين، لأن الموهوم بحكم المعدوم، ولأنه غشّ وخديعة، وهذا بديهي الفساد والبطلان لدى القوانين الوضعية والدينية، فهنا القانون يتوافق مع قانوننا الشرعي في حرمة التعامل مع مجهول المالك والسلع الموهومة وغير معلومة...كما لا يجوز التعامل مع كل شركة غير معلومة المصدر وغير مرخصة بقانون البلد التي نشأت عليه المؤسسة التسويقية حتى يضمن المشترك حقوقه المالية والتجارية؛ ويجب على المشترك أن يتأكد من حقيقة الشركة التسويقية ومن الترخيص الذي حصلت عليه الشركة من الدولة التي رخصت لتلك الشركة التسويقية، فلا يكفي التواصل الشبكي من دون التأكد من وجودها في البلد الفلاني، والسؤال لا بد أن يكون عبر الجهات الحكومية المختصة بإنشاء تراخيص لتلك الشركة... 
 وبناءً على ما تقدم: لا يجوز التسويق لشركات مكدونالد التي أشرتم إليها في السؤال باعتبارها شركة مصنعة للحوم التي لا يجوز لنا كمسلمين تناول ما تنتجه الشركة المذكورة أكلاً وبيعاً وشراءً وترويجاً، لأن الشيء إذا حرم أكله، حرم التصرف به في البيع والشراء والترويج .
      ولا تهمنا المعايير القانونية التي أشرتم إليها في السؤال؛ ذلك لأن القوانين الوضعية ليست ميزاناً توزن به السلع والبضائع...بل المهم هو المعايير الشرعية لكلِّ سلعة أو بضاعة يراد تسويقها والترويج لها، فإذا كانت متوافقة مع المواصفات التي أشرنا إليها فيما سبق، فلا إشكال حينئذٍ بتسويقها والترويج لها وإلا فلا يجوز..فكل مؤسسة إقتصادية تجارية وصناعية يراد التسويق لمنتجاتها يجب أن تستجمع المواصفات التي اشترطها الشارع المقدس..
دمتم في رعاية الله تعالى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
حررها العبد الفاني الأحقر
محمَّد جميل حمُّود العاملي
بيروت بتاريخ 19 جمادى الثانية
1438 هجري

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/28   ||   القرّاء : 297




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان في نعي آية الله الفقيه المجاهد السيّد محمّد تقي الطباطبائي القمّي (أعلى الله مقامه)

 بيان بتحديد يوم عيد الفطر من عام 1437 هـ

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع الشريف بالمدينة المنورة

 بيان صادر عن مكتب المرجع الديني آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي (دام ظلّه الوارف) بشأن أزيز الرصاص وقنابل المفرقعات في بيروت

 بيان مقتضب في ذكرى ولادة الإمام الأعظم أسد الله الغالب مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام

 رداً على نائب رئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان حول نعته لعامة الشيعة المبغضين لأبي بكر وعمر بأنهم أولاد حرام

 فوضى الحزب في الضاحية الجنوبية

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 بحث حول تنزيه عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه عن الفسوق والإنحراف

 المعصوم عليه السلام يعلم جميع الصناعات والعلوم الطبية والهندسية وجميع ما يحتاجه البشر

 مسائل حول التقليد الإبتدائي والعدول من الحي إلى الميت

 ما هي كفارة اليمين الكاذبة؟

 لا يجوز الزواج من المرأة الحامل إلا بعد إكمال عدتها وهي وضع الحمل

 لا يجوز التمتع بالبكر من دون إذن أبيها على الأحوط وجوباً

 هل الإمام عليه السلام ملزم بتبليغ الدين والمسائل الشرعية وأحكام الإسلام ؟

ملفات عشوائية :



 بحث في تفسير الإمام المعظَّم الحسن العسكري عليه السلام

 الأدلة الشرعية على جواز التقليد / المدرك الإجمالي لبطلان عمل العامي الذي لا يقلِّد أو يحتاط / تعريف التقليد والإجتهاد / عشرة أدلة شرعية على جواز التقليد / أدلة المانعين من التقليد / سبعة أدلة على المنع من جواز التقليد وتفنيدها

 أصحاب الإجماع والحكم بصحة كل ما يروون مشروطٌ بشروط محددة

 ــ(44)ــ معالجة الشبهة الواردة حول المكاتبة الصادرة من الناحية المقدَّسة إلى الشيخ المفيد رحمه الله ــ الحلقة الأولى ــ

 لمن العيد؟ وكيف يحتفي به الشيعة الموالون لأهل بيت النبوة ومعدن الرسالة عليهم السَّلام

 قاعدة لا ضرر ولا ضرار تشمل الضرر النفسي والجسمي

 سيدتنا المطهرة الصدّيقة الكبرى فاطمة عليها السلام أجلّ من أن يخاطبها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله بخطاب التأنيب

جديد الصوتيات :



 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

 ــ(7)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما ــ(الحلقة الثانية)ـ

 ــ(6)ــ تكفير الصنمين من خلال الآيات الدالة على كفرهما

 ــ(5)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة بالوجوه 9و10و11 ــ(الحلقة الخامسة)ــ

 ــ(4)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الرابعة)ــ

 ــ(3)ــ تفنيد دعوى السيد الخوئي حول نفي النصب والعداوة عن أعمدة السقيفة ــ(الحلقة الثالثة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 52

  • عدد المواضيع : 1453

  • التصفحات : 6892852

  • التاريخ : 17/10/2017 - 12:58

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net