• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة (عج) (121)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة (ع) (20)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (6)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار (ع) (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (2)
  • البحث القصصي في السيرة المهدوية (22)
  • سيرة الإمام زين العابدين عليه السَّلام (6)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (14)
  • زيارات (9)
  • نعي، لطميّات (4)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (397)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (838)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (70)

مواضيع مشتركة ومتفرقة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (10)
  • فقهي عقائدي (31)
  • فقهي أصولي (11)
  • فقهي تاريخي (5)
  • عقائدي أخلاقي (1)
  • عقائدي رجالي (10)
  • أصولي تاريخي (1)
  • فقهي تفسيري (3)
  • فقه الزيارات (2)
  • شعائري / فقهي شعائري (17)
  • طبّي روحاني (1)
  • عقائدي تفسيري (12)
  • أصولي رجالي (3)
  • فقهي سياسي (1)
  • فقهي - عقائدي - رجالي (2)
  • منطقي وأصولي ورجالي وتفسيري وفقهي وأدعية (4)
  • عقائدي توحيدي (1)
  • عقائدي قرآني (2)
  • قصص (1)
  • ولائي / عرفاني (1)
  • جيولوجي تكويني (1)
  • لغوي (3)
  • رجالي تاريخي (3)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (4)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (14)
  • مؤلفات فقهيّة (11)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (5)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (29)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (2)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (3)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... أهلا وسهلا بمتابعي موقع العترة الطاهرة عليهم السلام ... نسأل الله لنا ولكم التوفيق لنشر علوم آل بيته الأطهار عليهم السلام • 
  • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .

        • القسم الفرعي : شبهات وردود .

              • الموضوع : هل الإستعانة بالقبور شركٌ؟ .

هل الإستعانة بالقبور شركٌ؟

من المسائل الباكستانيَّة

الموضوع:هل الإستغاثة بالقبور شركٌ؟.
 

سؤال:الإستمداد أو الإستعانة بقبور الأئمة الطاهرين عليهم السلام والسادات العظام جائزٌ أم أنه شركٌ؟
 

والجواب

بسمه تعالى
 

الإستعانة أو طلب المدد من القبور المطهرة لائمة الهدى عليهم السلام جائزٌ بل ومستحبٌ ومرغوبٌ فيه عقلاً ونقلاً ،ولا عبرة بتشكيك الوهابيَّة الخبيثة التي خالفت عامة المسلمين المعتقدين ـــ طبقاً للأدلة القاطعة من الكتاب والسنَّة ــــ بصحة التوسل بالقبور المقدَّسة للأنبياء والأولياء عليهم السلام، لأن الإستمداد بتلك التربة الشريفة التي تضمنت جسد المعصوم يعني الإستمداد بالإكسير النوراني الذي إمتلأ به قبر ذاك الوليِّ عليه السلام،وقد دل العقل على صحة وجواز الإستمداد بتلك الأجساد الطاهرة لقربها من المبدأ الفيّاض فصارت متنورة بنوره ومتوقده بشعاع القدس والحضرة الإلهيَّة،كما أن القرآن الكريم تعبَّدنا بالطواف حول الكعبة والحجر الأسود ومقام إبراهيم خليل الرحمان عليه السلام في عدة آيات كريمة نظير قوله تعالى :"فمن حجَّ البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوّف بهما " و " وليطوفوا بالبيت العتيق" و "واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى" و" فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمناً" ...
وعلة الطواف بالبيت والصلاة خلف مقام إبراهيم ليس للتعبد فحسب بل لكونه أمناً روحياً ونفسياً بقرينة قوله في الآية الأخيرة " ومن دخله كان آمناً " والسر في الأمان الروحي هو أنَّه عزَّ ذكره جعل فيه خاصيةً نورانية تعكس على المؤمن الطائف حوله فتعطيه قوةً روحية لا يحصل عليها ذوو النفوس أو الأرواح الشريرة "ولا يزيد الظالمين إلاَّ خساراً" فمقام إبراهيم عليه السلام هو موضع الصخرة التي عليها آثار قدميه الطاهرتين لمَّا كان يبني الكعبة،فأراد الله تبارك وتعالى أن يلتمس منها الطائفون خاصيّة الحياة النورانية ،لأن النور لا يعطي إلاَّ النور والظلمة لا تعطي إلاَّ الظلمة،وقد ران على قلوب الوهابيين ظلمات المعاصي فجحدوا بآيات الله تعالى وكفَّروا كلَّ من حاول إلتماس البركة من تلك البقاع المقدّسة ظناً منهم بأن هذا شركٌ لكونه إستعانة بغير الله تعالى حتى أنهم نعتوا بالشرك من قبَّل الحجر الأسود أو الكعبة أو مقام إبراهيم عليه السلام وقد نسوا أن يكّفروا أنفسهم لأنهم يقبلون نساءَهم بشهوةٍ عارمة في شفاههم وبمواضع  أخرى من أبدانهنَّ دون أن يحتمل واحدٌ من الوهابيين أن عمله هذا شرك بحسب مبناهم لمفهوم الشرك !!!
 مضافاً إلى ذلك فإنَّ القرآن الكريم يتلو علينا آناء الليل وأطراف النهار قوله تعالى بحق نبيِّه الأقدس(صلَّى الله عليه وآله) "ولو أنَّهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيماً" فقد دلت الآية الكريمة بأن من جاء رسول الله في حياته وبعد مماته مستغفراً من ذنوبه وطالباً منه صلوات ربي عليه وآله وسلَّم أن يغفر له ذنوبه فإن الله تعالى يغفرها له ،ولو ادَّعى الوهابيون بأن المراد من إستغفار الرسول للمسلم إنَّما هو في حياته وليس بعد مماته،فإن دعواهم مجرد صدى في وادٍ لا يلقى تجاوباً من مسلم على الإطلاق وذلك لأن الإقتصار على مناجاة الرسول في حياته فقط يقتضي بالضرورة موت الآية بموته(صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) كما يقتضي موت كلِّ آية نزلت في مورد خاص وقت نزولها فيؤدي ذلك إلى موت أكثر آيات القرآن الكريم فتنتفي الفائدة من نزوله وإيجاده ككتابِ هداية لكلِّ العصور والأزمنة.
  مضافاً إلى ذلك فإنَّ الإطلاق في قوله تعالى "جاؤك" لم يرتبط بقيدٍ أو يخصص بزمانٍ دون آخر ،فيبقى مرسلاً فيحمل على المجيء إليه(صلوات الله عليه وآله) في مطلق الأحوال والأزمان سوآء في الحياة أو بعد مماته لكونه حيَّاً يُرزَق قال عزَّ شأنه" ولا تقولوا لمن يُقتل في سبيل الله أمواتٌ بل أحياءٌ ولكن لا تشعرون" كما أن الله تعالى ذكره يسلِّم على الأنبياء والأولياء نظير قوله تعالى"سلام على نوح في العالمين" و"سلام على إبراهيم" و "سلام على موسى وهارون" و "سلامٌ على آل ياسين" و "سلام على المرسلين " كما أن الله تعالى أمرنا على لسان نبيِّه الأكرم أن نسلِّم عليه في صلواتنا الواجبة والمستحبة بقولنا "السلام عليك أيها النبيّ ورحمة الله وبركاته" ...فإذا كانت صلتنا قد إنقطعت بموت النبيِّ وآله الطاهرين فما معنى مخاطبته والسلام عليه يومياً؟! وما معنى السلام على أهل القبور كما جاء ذلك في أخبار الفريقين ؟! فهل أن الوهابيين هم المسلمون لوحدهم دون إخوانهم من أصحاب المذاهب الأخرى التي أجازت السلام على موتى القبور  من الأولياء والأنبياء والصالحين ليستمد المسلِّمُ عليهم النورَ المنبعث من حنايا قبورهم إليه ؟! وهل أن الله تعالى أمرنا عبثاً بالصلاة والسلام عليهم دون أن يترتب على ذلك فائدة راجعة إلى المصلي والمسلِّم ؟! كلا ثم كلا وخسأ هنالك المبطلون وضلوا ضلالاً بعيداً وخسروا خسراناً مبيناً !! ولقد أشبعنا البحث في التوسل في كتابنا "الفوائد البهيّة في شرح عقائد الإماميّة "فليُراجع على موقعنا على الإنترنت \ مركز العترة للدراسات والبحوث.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/03/06   ||   القرّاء : 4794




أحدث البيانات والإعلانات :



 بيان هام صادر عن المرجع الديني آية الله الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي

 لماذا تُلصَق الإتهامات في كلِّ تحرك شعبي مطلبي؟

 الردُّ العلمي على الشيخ محمد الحاج حسن المدّعي الكرامات للراهب مار شربل..!

 بيان حول هلال شهر شوال لعام 1440 هجري

 بيان للشعب العراقي الثائر

 ردٌّ علمي صادر من مكتب آية الله المحقق الفقيه المجاهد الشيخ محمد جميل حمُّود العاملي دام ظله الوارف

 حذاء إمامنا المعظَّم المهدي المنتظر (سلام الله عليه) أشرف من الوطن وأهله

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هل هذا الكلام من السيد شرف الدين يدل على عدم اعتقاده بإسلام أبي لؤلؤة النهاوندي (رضوان الله عليه) ؟

 الرياضات الروحية الجديدة في عصرنا الحاضر مثل: اليوجا، الريكي وغيرها. هل الإرتياض بها فيه إشكال؟

 هل يجوز قتل رحيم بنسبة للقطة المريضة بالسرطان لان لا تتالم؟

 هل يجوز الزواج من البنت العلوية؟

  يجب على المؤمن أن يواظب على العمل في دائرة الحكومة مهما كان نوعها لأجل خدمة الناس

 لا تعارض في روايات الوضوء الكاشفة عن شرائط الوضوء ومستحباته

 الخسوف الظلي الكاذب لا يوجب صلاة الآيات

ملفات عشوائية :



 يجب على الموسرين ممن يرجعون إلينا بالفتوى إرسال الحقوق الشرعية لنوزعها على المحتاجين من أهل الولاية في زمن الهجمة علينا

 بحث حول كينونة مولانا أمير المؤمنين علي (عليه وآله السلام) مع الأنبياء باطناً ومع الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله ظاهراً

 المدرك الفقهي والأصولي في وجوب البقاء على تقليد المجتهد الميّت الأعلم

 لا يجوز الاعتماد على المراصد الفلكية في تعيين بداية الشهور ونهايتها

 ترجمة أحمد بن هلال وعليّ بن الجهم

 قبر مولاتنا الحوراء زينب عليها السلام في الشام لا في مصر

 النبيّ الأعظم (صلى الله عليه وآله) مات مسموماً

جديد الصوتيات :



 دعاء العهد بصوت الشيخ عبد الحميد الغمغام

 ــ(11)ــ كفر صنمي قريش (رسالة من عمر إلى معاوية يأمره فيها ببغض آل محمّد عليهم السلام)

 ـ(10)ـ كفر منكر ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام

 المؤمنة شطيطة

 يا ليت نساء الشيعة كحبّابة الوالبيّة

 ــ(9)ــ إثبات ارتداد الصنمين من خلال الأخبار الشريفة

 ــ(8)ــ تفسير قوله تعالى ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 54

  • عدد المواضيع : 1739

  • التصفحات : 11007025

  • التاريخ : 20/02/2020 - 20:41

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net