• الصفحة الرئيسية

ترجمة آية الله العاملي :

المركز :

بحوث فقهيّة وعقائديّة/ اردو :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مجلّة لسان الصدق الباكستانيّة (3)
  • بحث فقهي عن الشهادة الثالثة (1)

محاضرات سماحة آية الله المرجع العامِلي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرة الإمام الحجّة عجّل الله تعالى فرجَه الشريف (105)
  • مظلوميّة الصدِّيقة الطاهرة فاطمة عليها السلام (7)
  • شبهات وردود حول فقه السيرة الحسينية (عليه السلام) (12)
  • من هم أهل الثغور؟ (1)
  • متفرقات (1)
  • التطبيرالشريف ... شبهات وردود (1)
  • رد الشبهات عن الأئمة الأطهار عليهم السَّلام (0)
  • الشعائر الحسينية - شبهات وردود (محرم1435هـ/2014م) (7)
  • زيارة أربعين سيّد الشهداء (ع) (1)

أدعية وزيارات ونعي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أدعية (10)
  • زيارات (9)
  • نعي (1)

العقائد والتاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • شبهات وردود (271)
  • عقائدنا في الزيارات (1)

الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • إستفتاءات وأجوبة (457)
  • أرسل سؤالك

علم الرجال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحث في الأسانيد (48)

مواضيع مشتركة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فقهي رجالي (6)
  • فقهي عقائدي (12)
  • فقهي أصولي (8)
  • فقهي تاريخي (2)
  • فقهي تفسيري (1)
  • عقائدي رجالي (5)
  • أصولي تاريخي (1)
  • فقه الزيارات (1)

فلسفة ومنطق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فلسفة ومنطق (2)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • رسائل تحقيقيّة (3)

مؤلفات آية الله العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات عقائديّة (8)
  • مؤلفات فقهيّة (9)

بيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • بيانات وإعلانات (15)

نصائح :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نصائح (3)

مراسلات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مراسلات زوّار الموقع للمركز (5)

آراء خاصّة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • آراء (1)

أخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مواضيع أخلاقيّة (1)

المؤلفات والكتب :

 
 
 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

 
 • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... نعزّي مولانا وسيّدنا صاحب العصر والزمان الإمام القائد الحجّة المنتظر (عجّل الله تعالى فرجه الشريف) بذكرى شهادة جدّه الأكبر الرسول الأكرم خاتم الأنبياء وسيّد المرسلين النبيّ محمّد (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وشهادة جدّه الإمام عليّ بن موسى الرضا (عليهما السلام) على رواية ثانية، كما ونعزّي المؤمنين والمؤمنات بهذا المصاب الجلل. • 
  • القسم الرئيسي : الفقه .

        • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .

              • الموضوع : حرمة تمثيل المعصوم في الأفلام والمسرحيات وغيرهما .

حرمة تمثيل المعصوم في الأفلام والمسرحيات وغيرهما

الإسم:  *****
النص: بسمه تعالى
إلى : سماحة المرجع الديني المجاهد الشيخ محمد جميل حمود دام ظله .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد .. شيخنا نفيدكم علماً أنه سوف يُعرض في شهر رمضان المبارك مسلسل على شاشات التلفزيون بعنوان \" إمام الفقهاء الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام \" الجدير بالذكر أن المسلسل سيظهر فيه وجه الإمامين الباقر والصادق عليهما السلام بناءاً على فتوى من السيد السيستاني على حسب ما هو مذكور في الخبر، إضافة إلى ذلك يحتوي المسلسل على الموسيقى المحرمة شرعاً، والممثلين للمسلسل معروفين بفسقهم !! وللتأكد من صحة الخبر عبر هذا الرابط :
http://www.youtube.com/watch?v=BvUuH9ONt5A
شيخنا نريد منكم تبين الحكم الشرعي لمقلدي سماحتكم حول هذا المسلسل ؟ افتونا مأجورين .
خادمكم العبد الحقير الفقير

 

الموضوع : حرمة تمثيل المعصوم في الأفلام والمسرحيات وغيرهما

بسمه تعالى
 

السلام عليكم ورحمته وبركاته
     يحرم شرعاً تمثيل صورة المعصوم عليه السلام لا سيما وأن الممثلين لصورته عليه السلام ليسوا بالمستوى المطلوب من الجمال والكمال، وبغضّ النظر عن الحرمة فلو أنهم اختاروا ممثلين ذوي جمال لهان الخطب ولكنهم اختاروا من ليس فيه شيء من بعض مواصفات الجمال ما يذكّر بالمعصوم وكأن وراء الأمر ما وراءه من التهكم على أهل بيت العصمة والطهارة وإبعاد الناس عن جمالهم الباهر وعظمتهم التي ليس لها نظير على وجه البسيطة، فاليوم افتى لهم السيد السيستاني بجواز تمثيل دور المعصوم بإظهار وجهه وما يقوم به من أفعال فغداً يفتي لهم بإظهار صورة رسول الله صلى الله عليه وآله وصورة مولاتنا الصدّيقة الكبرى سيدة النساء وإبنتها مولاتنا الحوراء زينيب عليهما السلام وهكذا يبرزون صور بقية الأئمة عليهم السلام مجاراة للغرب المتحلل من الدين، فأراد السيد السيستاني وأمثاله ان يحللوهم من الدين وأن يجاروهم بزخارف الدنيا لأجل أن يعيشوا الحياة التي دائماً يسعون إليها ولو كانت على حساب القيم والمبادئ والشرف..
  إن تشبيه المعصومين صلوات ربي عليهم أجمعين حرام شرعاً باعتباره هتكاً لهم بسبب ما يصدر من حركات وأفعال من الممثلين تعكس سلباً على شخص المعصوم عليه السلام بالإضافة إلى أن الناظر إلى التمثيلية أو الفيلم لا يميّز بين الممثل وبين من يقوم الممثل بأداء الدور عنه فهذا يوجب إستخفافاً في شخص المعصوم عليه السلام حال النظر إلى الممثل الذي لا يعكس في جماله وكماله عن جمال وكمال المعصوم عليه السلام، ولقد أفلح المخرج السينمائي السوري الذي أخرج فيلم الرسالة حيث أخفى صورة رسول الله وأمير المؤمنين عليهما السلام إجلالاً لهما عن النظير والمثيل، ومَنْ أفتى بحلية تمثيل المعصوم بإظهار وجهه ( تحت عنوان وجود أخبار تشير إلى تمثيل النبي والأئمة الطاهرين عليهم السلام أشباحاً نورانية حول العرش قبل خلقهم وأخبار تمثيل مثال لكل مؤمن في السماء بارزاً للملائكة حال إطاعته في الدنيا مستوراً عنهم حال عصيانه، وكذا أخبار أن الله تعالى القى على يهوذا الإسخريوطي مثال أو صورة نبيّ الله عيسى عليه السلام وهو منطوق قوله تعالى (وما صلبوه وما قتلوه ولكن شبِّه لهم) النساء 57 - فقد أخطأ بتشخيصه على حلية إظهار وجه المعصوم عليه السلام ودعواه مردودة جملةً وتفصيلاً وذلك لأن أخبار تشبيه صورة النبي وآله وكذا صورة المؤمن عند الملائكة وصورة النبي عيسى على يهوذا إنما هي صور حقيقية طبقاً لصورهم الأصلية فليس هناك صور مغايرة لتلك الصور الحقيقية حتى يدَّعي اصحاب هذه الفتوى بأن الأخبار دلت على جواز تمثيل الصور، والممثلون اليوم لا يعكسون الصورة الحقيقية للمعصومين عليهم السلام بل يعاكسون صورهم الحقيقية بدرجة كبيرة جداً فأين التشابه يا تُرى ؟! بل إن الظاهر لدينا تحقيقاً بأن أخبار التشبيه المتقدمة فيها عنصران مهمان غفل عنهما الاعلام من المتأخرين أحدهما عنصر المماثلة الحقيقية بين الصورة وبين صاحبها الحقيقي، وثانيهما المطابقة الروحية القهرية بين الممثل ومن يمثل عنه فيهوذا الإسخريوطي وإن لم يكن يمثل بالروح النبيّ عيسى عليه السلام إلا أنه لم يكن التمثيل بإختياره وإنما كان عارضاً قهرياً خارجاً عن إختياره ـــ وإن كان ظاهر خبر يدل على أن يهوذا أحب أن يكون المصلوب بدلاً عن النبي عيسى (ع) فهو وإن اختار الصلب إلا أنه لم يختر إنتقال صورة النبي عيسى عليه السلام إلى نفسه بل كان الإنتقال إليه قهرياً ـــ، وبالتالي تكون المماثلة الروحية طبقاً لهذا الخبر موجودة بين يهوذا وبين السيد المسيح عليه السلام ولكن عنصر التشبيه كان قهرياً، وأما طبقاً للخبر المخالف له ليست هناك مماثلة روحية ولا إختيار، وهذا غير متوفر أيضاً فيمن يقومون بتمثيل دور المعصوم عليه السلام بمعنى أن العنصرين غير متوفرين بالممثل:  لا عنصر المماثلة ولا عنصر الإختيار فلا يمكن قياسهم على ما أصاب يهوذا الإسخريوطي مع التأكيد على أن صورته الأصلية قد انعدمت وحل مكانها صورة النبيّ عيسى عليه السلام لكي يقوم الجند بصلبه عقاباً له ظناً منهم أنه نبيّ الله عيسى بن مريم عليهما السلام ....
  والحاصل: سواء أكانت المماثلة الروحية متحققة بين الممثل وبين المعصوم أم لا فلا يجوز إنتحال دور المعصوم عليه السلام بل يجب أن ينقل الممثل رأي المعصوم فيقول: قال الإمام الباقر عليه السلام أو الصادق عليه السلام ولا يقلل هذا الفعل من قيمة الفيلم في إستعراضه للوقائع التاريخية، بل إن النقل عن المعصوم عليه السلام يعطي صورة فائقة لإحترام شخص المعصوم المقدس الذي لا تناله الظنون والأوهام، ونحن نأسف للمفتين بحلية إظهار وجه المعصوم بأنهم ما عرفوا حقائق آل محمد ولا تذوقوا معارفهم، لذا نعتقد بأنهم سيقفون للسؤال يوم القيامة بين يدي السادة الأطهار عليهم السلام على قصورهم بل وتقصيرهم بحق مصابيح الدجى وسفن النجاة صلوات الله عليهم اجمعين.
  ونحن نسأل هؤلاء المفتين من دون تحديد لهوية أيّ مفتٍ: ما هو موقفكم ممن يقوم بتمثيل شخصكم مع وجود إختلاف كبير بينكم وبين من يمثل دوركم بحيث كان طويل الأنف وغائر العينين وقصير اليدين والرجلين فهلا كنتم تطرون عليه أم أنَّكم ترسلون برقيات التنديد واللوم بل والتهديد والوعيد بشطب كل ما نسبوه إلى شخصكم ؟؟!! ولو أن دور الصحافة صورتكم بصورة كاراكاتورية أو كرتونية مهرجة فماذا يكون موقفكم منها ..؟! لا أشك بأن الغيارى في مكتبكم سيشعلون نار الحمية من أجلكم كما سيشعلونها ضدي لإنتقادكم أو إنتقاد من يفتي بجواز إظهار وجه المعصوم... وقد فعل الرعاع من الاتباع في بعض موارد تصدينا للأحكام المبتدعة والأصنام المصطنعة القابعة على رؤوس الشيعة في عصر القوة والمال والأعلام فقاموا بسبنا وشتمنا ولعننا ونعتنا بالبترية وإخراجنا عن الحنيفية وعن زمرة العلماء!! فنشكوهم لمن لا يترك مظلوماً لوجهه الكريم ولأجل أهل بيته الطيبين الطاهرين عليهم السلام...
  ويضاف إلى حرمة إنتحال دور المعصوم عليه السلام ما يجعلونه شيئاً أساسياً في تعظيم الفيلم وهو الموسيقى التصويرية التي  تشملها إطلاقات وعمومات حرمة الإستماع إلى الموسيقى التي لم تميز أو تفرِّق الأخبارُ بين كونها كلاسيكية أو تصويرية وسواء أكانت مفرحة أم حزينة وما شابه ذلك، فحرمة الموسيقى والغناء لا تحللهما الظروف والمصالح الآنية المؤقتة، فحلال محمد حلال إلى يوم القيامة وحرامه حرام إلى يوم القيامة، فالفيلم المعروف بإمام الفقهاء لا يخلو من مخالفات شرعية منها الموسيقى ومنها إظهار وجه المعصوم ، ولكن لا يمنع من مشاهدته متحرزاً المؤمن من سماع الموسيقى وعدم البناء على ان الممثل يؤدي دور الإمام الباقر أو الصادق عليهما السلام كما هما في عالم الواقع بل ما يفعله الممثل ليس إلا مجرد ممثل لا يعكس عن حقيقة الإمام المعصوم بشيء على الإطلاق فتكون مشاهدته للفيلم كمشاهدته لغيره من الأفلام التي يجب مراعاة الأحكام الشرعية بالنظر إليها، وهذا الفيلم إنما أنتجه بعض الشيعة السوريين وقد انتج في مقابله فيلم عمر بن الخطاب الذي لا يجوز لغير المؤمن القوي في الإيمان مشاهدته باعتباره من الأفلام المضلة التي يغتر بها البسطاء من الشيعة فيحسنون الظن بعمر قاتل سيدة النساء ومغتصب حقوق آل الله تعالى ومغيّر بأحكام الله تبارك شأنه... والله تعالى هو حسبي ونعم الوكيل والعاقبة للمتقين.. اللهم وأسألك أن تكرمني بهوان من شئت من خلقك ولا تهني بكرامة أحدٍ من أوليائك، اللهم اجعل لي مع الرسول وأهل بيته المطهرين سبيلاً ..اللهم أرنا الطلعة الرشيدة والغرة الحميدة واكحل ناظرنا بنظرة منا إليه وسهّل مخرجه وعجل فرجه واجعلنا من أعوانه وخيرة أنصاره بمحمد وآله ..والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 

كلبهم الباسط ذراعيه بالوصيد
عبدهم محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 3شهر رمضان 1433هــ
 الموافق ليوم الثلاثاء 24 تموز 2012

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/29   ||   القرّاء : 1679



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عابر سبيل من : لبنان ، بعنوان : بطلان ما ورد عن سماحة السيد السيستاني حفظه المولى في 2012/08/08 .

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من المؤسف ان ارى هذه اللهجة في الخطاب حين يصل الأمر الى سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني حفظه المولى.. ومن المؤسف أكثر ان ارى منكم تأكيد صدور فتوى عنه من دون بحث وتدقيق
ما نقل عن لسان السيد غير صحيح والسيد لم يفتي بجواز تمثيل دور المعصوم بإظهار وجهه .. تفضلوا نص السؤال حول الأمر في موقعه الرسمي
http://www.sistani.org/index.php?p=320138&id=499
والسلام عليكم ورحمة الله

==============================================

==============================================

 

الجواب : ( مركز العترة الطاهرة للدؤاسات والبحوث)
إلى الأخ الكريم
من المؤسف أنّك تتهمنا بعدم البحث والتدقيق ولكن ما تأكّد لنا انّه يجب عليك أن تبحث وتدقّق قبل الرد علينا
أولاً :
سماحة السيّد علي السيستاني ليس من الأئمة الأربعة عشر عليهم السلام حيث أنّه لا يصدر منه الخطأ ومعصوم عنه
ثانياً:
تتحدث عن اللهجة وكأنّ سماحة مرجعنا آية الله الشيخ محمّد جميل حمّود العاملي ( حفظه المولى ) قد كفّر سماحة السيّد علي السيستاني
لذا أنصحك أن تطالع البحث جيّداً ومن دون تعصّب لكي ترى أنّه نقض عليه بالدليل
ثالثاً:
هذه ثلاثة إستفتاءات لسماحة السيّد :
1 السؤال :
قام بعض الاخوة المؤمنين بإنتاج فيلم سينمائي يوثق حياة وسيرة نبي الله إبراهيم (ع) وابنه النبي إسماعيل (ع)، هل يجوز عرض تشخيص وجه الأنبياء من دون وضع هاله نورية تخفي معالم معالم وملامح الوجه ؟
الجواب :
سماحة السيد دام ظله لا يرخّص في ذلك.

2 السؤال :
يخرج بعض المخرجين فلماً تاريخياً عن النبي صلى الله عليه وآله أو الائمّة عليهم السلام:‏

أ ـ هل يجوز أن يتقمّص شخصيّة النبي الكريم صلى الله عليه وآله ممثّل يظهر امام الجمهور على أنّه النبي صلى الله عليه وآله وهكذا الحال بالنسبة الى الائمّة عليهم السلام؟
ب ـ واذا كانت الاِجابة بالجواز فهل يشترط ان يكون ذلك الممثّل مؤمناً؟
الجواب :
يجوز تمثيل شخصيّاتهم عليهم الصلاة والسلام ولكن بشرط أن لا يسيء ذلك ولو في الزمان المستقبل الى مقاماتهم الشريفة وصورهم المقدّسة في النفوس ولعل لصفات الممثل الذي يؤدي دورهم عليهم السلام وخصوصياته بعض الدخل في ذلك

3 السؤال :
هل يجوز تمثيل شخصية الامام المعصوم عليه السلام في الافلام والمسلسلات ؟
الجواب :
يجوز تمثيل شخصياتهم عليهم الصلاة والسلام ولكن بشرط ان لا يسيء ذلك ولو في الزمان المستقبل الى مقاماتهم الشريفة وصورهم المقدسة في النفوس ولعل لصفات الممثل الذي يؤدي دورهم عليهم السلام وخصوصياته بعض الدخل في ذلك .٤

تأمل فترى التناقض
وتستطيع مراجعة الرد الذي وضع في التعليق السابق
والسلام

 



• (2) - كتب : علي عبد الامير من : العراق ، بعنوان : حول فتاوي السيستاني في 2012/08/02 .

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وال محمد

الى سماحة المرجع محمد جميل حمود العاملي دام ظله

انا رايت استفتاء لكم حول حرمة تمثيل المعصوم في الافلام والاخ وفقه الله الذي قام بسؤالكم لم يضع الاستفتائات من مكتب سماحة السيد السيستاني

وكان الاجدر به ان يجعلكم على اطلاع على تلك الاستفتائات ليكون الكلام بشكل ادق
فانا الان انقل لكم تلك الاستفتائات من الموقع الرسمي لهم للاستفاد منكم سماحة الشيخ حفظكم الله تعالى

اقتبس لكم بعض الاستفتائات

1 السؤال :
قام بعض الاخوة المؤمنين بإنتاج فيلم سينمائي يوثق حياة وسيرة نبي الله إبراهيم (ع) وابنه النبي إسماعيل (ع)، هل يجوز عرض تشخيص وجه الأنبياء من دون وضع هاله نورية تخفي معالم معالم وملامح الوجه ؟
الجواب :
سماحة السيد دام ظله لا يرخّص في ذلك.

2 السؤال :
يخرج بعض المخرجين فلماً تاريخياً عن النبي صلى الله عليه وآله أو الائمّة عليهم السلام:‏

أ ـ هل يجوز أن يتقمّص شخصيّة النبي الكريم صلى الله عليه وآله ممثّل يظهر امام الجمهور على أنّه النبي صلى الله عليه وآله وهكذا الحال بالنسبة الى الائمّة عليهم السلام؟
ب ـ واذا كانت الاِجابة بالجواز فهل يشترط ان يكون ذلك الممثّل مؤمناً؟
الجواب :
يجوز تمثيل شخصيّاتهم عليهم الصلاة والسلام ولكن بشرط أن لا يسيء ذلك ولو في الزمان المستقبل الى مقاماتهم الشريفة وصورهم المقدّسة في النفوس ولعل لصفات الممثل الذي يؤدي دورهم عليهم السلام وخصوصياته بعض الدخل في ذلك

3 السؤال :
هل يجوز تمثيل شخصية الامام المعصوم عليه السلام في الافلام والمسلسلات ؟
الجواب :
يجوز تمثيل شخصياتهم عليهم الصلاة والسلام ولكن بشرط ان لا يسيء ذلك ولو في الزمان المستقبل الى مقاماتهم الشريفة وصورهم المقدسة في النفوس ولعل لصفات الممثل الذي يؤدي دورهم عليهم السلام وخصوصياته بعض الدخل في ذلك .٤
========================================================
 

========================================================

الجواب : (مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث)

بسمه تبارك شأنه/السلام عليكم
ما ذكره لنا ذاك الأخ الفاضل نقلاً عن السيد السيستاني صحيح بقرينة ما عرضتم من فتاوى السيد السيستاني بشأن تمثيل شخصية المعصوم عليه السلام حيث اشترط ـــ بحسب ما ذكرتم عنه عبر مكتبه بالفتوى المتقدمة ـــ أن لا يسيء تمثيل دور المعصوم عليه السلام إلى مقام الإمام عليه السلام، فهو لم يحرم بشكلٍ صريح بل على العكس جوّز التمثيل شريطة أن لا يسيء الدور إلى المعصوم عليه السلام ومن يمثل الدور يكشف وجهه ويقوم بكل ما يحلو له بحجة أنه لا يرى أنه يسيء إلى المعصوم عليه السلام، وقد صرح السيد السيستاني بالجواز بشكل واضح ليس فيه لبس أو شبهة في مطلع جوابه على السؤال الثالث، فالعجب منكم كيف تنفون عنه ما يجوزه ويبيحه..؟! والأعجب من ذلك أن مكتبه نقل فتويين عنه متعارضتين فالأولى إدعى أنه لا يجوِّز ثم في الفتويين الأخيرين ادّعى أنه يجوّز ضمن شروط..! فكيف لا يجوز أولاً ثم يجوّز ثانياً وثالثاً ..؟! وعلى فرض أنه بدل من شيء إلى آخر فحبذا لو أعلموا الناس عن الرأي الأخير الذي استقر عليه حتى لا يوقع المكلفين في التشويش والإضطراب..؟! وثمة ملاحظات أخرى أعرضنا عنها حرصاً على معالم الدين وأتمثل بقول أئمتنا الطاهرين عليهم السلام بما ورد عنهم في المتواتر:(أمرنا صعب مستصعب لا يحتمله إلا ملك مقرب أو نبيٌّ مرسل أو عبد امتحن الله قلبه بالإيمان) والله من وراء القصد والسلام عليكم ورحمته وبركاته.
 





أحدث البيانات والإعلانات :



 عواء الكلاب لا يثنينا عن مواصلة الجهاد في سبيل آل محمد سلام الله عليهم

 بيان مهم موجه إلى شيعة العراق والشام في ظل حرب داعش على التشيع

 بيان هام بمناسبة يوم الشك من شهر رمضان

 بيان رداً على أسد قصير والصرخي الكافرين ومن لفَّ لفهم من بترية الشيعة

 بيان في بدعة كون شهر محرّم رأس السنة الهجريّة

 بيان هام بمناسبة هدم قبور ائمتنا الطاهرين عليهم السلام في البقيع بالمدينة المنورة

 بيان بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 ــ(1)ــ الاستدلال على زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السَّلام والإيراد على التشكيك فيها ــ(الحلقة الأولى)ــ

 لماذا سمّى أئمتنا الطاهرون سلام الله عليهم أبا بكر وعمر بالجبت والطاغوت / المعاني اللغوية لكلمتي"جبت وطاغوت"

 ــ(8)ــ الإيراد على الدعوى القائلة بأنّ التطبير يشوّه المذهب

 نحن لا نكفّر جزافاً من يستحق التكفير والعياذ بالله بل نكفِّر ضمن قواعد وأسس سنَّها لنا أهل بيت العصمة والطهارة سلام الله عليهم

 مولاتنا المقدَّسة سيِّدة نساء العالمين فاطمة الزهراء سلام الله عليها تأذت من عمر بن الخطاب

 معمّم ينعت المفتين بحلّية التطبير بالأغبياء والإستحمار

 كل زيادة مشترطة في القرض هي من الربا المحرم / معنى ما ورد عنهم عليهم السلام( خير القرض ما جرَّ منفعة )/ بيع المقرض للمقترض لا يسوّغ الزيادة المضمرة

ملفات عشوائية :



 المدرك الفقهي والأصولي في وجوب البقاء على تقليد المجتهد الميّت الأعلم

 تحديد العورة عند الجارية / لا يجوز للمرأة أن تتخذ عدة عبيد لنكاحها في وقتٍ واحدٍ من دون فصل بينهم بالعدة / أرواحنا في عالم الذر كانت في قوالب مثالية كما هي الحال في البرزخ

 لا حسنات للنواصب حتى يثابوا عليها

 صلاة ليلة الرغائب مستحبة برجاء المطلوبية

 ربيع اول هو مبدأ رأس السنة الهجريّة

 نحن لا نكفّر جزافاً من يستحق التكفير والعياذ بالله بل نكفِّر ضمن قواعد وأسس سنَّها لنا أهل بيت العصمة والطهارة سلام الله عليهم

 ـ(29)ـ الإيراد على الوجه الثالث من أدلة القائلين بتوبة جعفر الكذاب ــ الحلقة الثالثة

جديد الصوتيات :



 ــ(1)ــ الاستدلال على زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السَّلام والإيراد على التشكيك فيها ــ(الحلقة الأولى)ــ

 ــ(8)ــ الإيراد على الدعوى القائلة بأنّ التطبير يشوّه المذهب

 ــ(7)ــ ليس من وظيفة الفقيه تحديد الموضوعات المندرجة في الحكم الشرعي

 ــ(6)ــ التطبير محبوب بالعنوان العرضي أي بالحمل الشائع الصناعي وليس بما هو هو بالحمل الذاتي المنطقي (1)

 ــ(5)ــ هل أنّ التطبير مستورد من كنائس أوروبا كما ادّعى البتري أحمد طالب؟

 ــ(4)ــ هنيئاً.. هنيئاً.. للمطبِّرين الأكارم

 ــ(3)ــ الإيراد على دعوى أنّ لولي الأمر صلاحية منع إقامة شعيرة التطبير ــ(الحلقة الثالثة)ــ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 17

  • الأقسام الفرعية : 37

  • عدد المواضيع : 1021

  • التصفحات : 2612445

  • المتواجدون الآن : 1

  • التاريخ : 22/12/2014 - 12:13

||   Web Site : www.aletra.org   ||   
 

 Designed, Programmed & Hosted by : King 4 Host . Net